web analytics
أخبار عاجلة

بالصور وزير الأوقاف في خطبة الجمعة بمسجد “البحر” بدمياط: حق الجار عام لكل جار وليس خاصًّا بالجار المسلم

وزير الأوقاف في خطبة الجمعة بمسجد “البحر” بدمياط:
حق الجار عام لكل جار وليس خاصًّا بالجار المسلم
والإسلام عُني عناية خاصة بالعلاقات الإنسانية وعمل على تعزيزها
والإحسان إلى الجار في كف الأذى عنه وتحمل الأذى منه والصبر عليه
ويؤكد:
حق الجوار الدولي لا يقل حرمة وأهمية عن حق الجوار الشخصي
والدول العظيمة هي التي تحفظ حق جيرانها فلا يؤتى جيرانها من قبلها
***********
في إطار دور وزارة الأوقاف التنويري والتثقيفي، وغرس القيم الإيمانية والوطنية الصحيحة، ألقى معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم الجمعة 22/ 7/ 2022م خطبة الجمعة بمسجد “البحر” بدمياط بعنوان: “الجار مفهومه وحقوقه”، بحضور معالي اللواء/ عادل الغضبان محافظ بورسعيد، وأ.د/ شوقي علام مفتي الجمهورية، والدكتور/ إسلام إبراهيم نائب محافظ دمياط، والسيد اللواء/ مجدي الوصيف السكرتير العام المساعد لمحافظة دمياط، والأستاذ الدكتور/ أسامة العبد أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية وكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، والأستاذ الدكتور/ نايف راشد الطيار الملحق الدبلوماسي بسفارة دولة الكويت بمحافظة القاهرة، والدكتور/ هشام عبد العزيز علي رئيس القطاع الديني، والشيخ/ محمد سلامة مدير مديرية أوقاف دمياط، ونخبة مميزة من كبار علماء دولة الهند وعمداء كلياتها، وأساتذة جامعاتها، ورؤساء مؤسساتها الدينية والثقافية، المشاركين في الدورة المتقدمة المنعقدة بأكاديمية الأوقاف الدولية بالسادس من أكتوبر، وجمع غفير من المصلين.
وفي خطبته أكد معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن الإسلام عُني عناية خاصة بالعلاقات الإنسانية وعمل على إقامتها على أسس من التراحم والتكافل والتسامح والتعاون، وكان نبينا (صلى الله عليه وسلم) خير الناس لأهله، وخير الناس لأزواجه وخير الناس لأبنائه وخير الناس لأحفاده وخير الناس لأصحابه وخير الناس لجيرانه وخير الناس للناس أجمعين، وقد عني (صلى الله عليه وسلم) بالجار عناية خاصة من منطلق المنهج الإسلامي الرباني، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): “ما زالَ جبريلُ يُوصِينِي بالجارِ حتى ظننتُ أنَّهٌ سيورِّثُهُ”، وقال (صلى الله عليه وسلم): “واللهِ لا يؤمنُ، واللهِ لا يؤمنُ”، قيل: مَن يا رسولَ اللهِ؟ قال: “الذي لا يأمنُ جارُهُ بوائِقَهُ”، ولم يقل (صلى الله عليه وسلم) الذي لا يؤذي جاره، أو الذي لا يقع منه أذي وإنما ” الذي لا يأمن جاره بوائقه ” أي الذي يتوقع منه الأذى، فإذا كان الجار يُخشى منه الأذى فقط، ولا يطمئن جاره إليه فهذا يقع تحت قوله (صلى الله عليه وسلم): واللهِ لا يؤمنُ، واللهِ لا يؤمنُ”، وجاءَ بعضُ الناسِ إلى سيدِنَا رسولِ اللهِ (صلَّى اللهُ عليه وسلم) وذكرُوا له امرأةً صوامةً قوامةً، تصومُ النهارَ وتقومُ الليلَ إلَّا أنَّها تُؤذِي جيرانَها بلسانِهَا، قال (صلَّى اللهُ عليه وسلم): “هي في النّار”، ويقول سبحانه: ” وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ”، وهنا بدأ النص القرآني بذكر عبادة الله سبحانه وعدم الإشراك به والتوصية بذي القربى واليتامى والمساكين، وجاء ذلك على سبيل الإجمال، أما عند الحديث عن الجار فجاء على سبيل التفصيل فقال: “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ”، فالجار ” ذي القربى ” هو الجار الذي بينك وبينه قرابة، فإذا كان جارك من ذوي القرابة صار له أكثر من حق؛ حق الجوار وحق القرابة، أما الجار الجنب فهو الجار الذي ليس بينك وبينه قرابة، وسئل الإمام الأوزاعي (رحمه الله) عن الجوار؟ فقال أربعون دارًا، وقال بعض أهل العلم: إن كل من جاورك في قرية أو محلة أو مدينة فهو جار لك، يقول سبحانه مخاطبًا نبيه (صلى الله عليه وسلم): “ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا”، فوصف أهل المدينة جميعًا بالجوار، غير أن حقوق الجار تزداد كلما اقترب منك قرابة أو دارا ، فلما سألت السيدة عائشة (رضي الله عنها) يا رسولَ اللهِ ! إنَّ لي جارينِ فإلى أيِّهما أُهْدِي ؟ قال : “إلى أقربهما منكَ بابًا”، فكل من جاورك في عمل أو في سكن أو في سفر فله حق الجوار، فإن استغاث بك أغثته، وإن استعان بك أعنته، وإن سألك أعطيته، وإن أصابه خير هنأته، وإن أصابته مصيبة عزيته، يقول (صلى الله عليه وسلم):”وإذا اشتريتَ فاكهةً فأهدِ لهُ فإنْ لم تفعلْ فأدخلْهَا سرًا” لا أنْ تتباهَى بهَا أمامَهُ، أو أنْ تستعلِي بقدراتِكِ وإمكاناتِكَ الماديةِ عليه، “ولا يخرجُ بها ولدك ليغيظ ولده ”
وكان سيدُنَا عبدُ اللهِ بن عمرَ بن الخطابِ (رضي اللهُ عنهما) إذا ذبحَ شاةً يقولُ: أرسلوا لجارِنا اليهوديِّ منهَا، وكان يخصه بالذكر خشية أن يهملوه، فالجار حقه عظيم، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): “مَن كان يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخرِ فلا يؤذِ جارَهُ”، ولم يقف الأمر عند كف الأذى، بل قال: “مَن كان يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخرِ فليحسنْ إلى جارهِ”، وقال بعض العلماء ليس معنى الإحسان إلى الجار في كف الأذى عنه بل في تحمل الأذى منه والصبر عليه، فهذا واجبنا وهذا ديننا، فما أعظم هذا الدين في توطيد العلاقات وبث روح المودة والتراحم بين الناس جميعًا.
كما بين معاليه معنى قول النبي (صلى الله عليه وسلم): “واللهِ لا يؤمِنُ واللهِ لا يؤمِنُ واللهِ لا يؤمِنُ” قالوا وما ذاكَ يا رسولَ اللهِ قال “جارٌ لا يأمنُ جارُهُ بوائقَهُ” قالوا يا رسولَ اللهِ وما بوائقُهُ قال “شرُّهُ” أي أن النبي (صلى الله عليه وسلم) نفى الإيمان ليس عن من يؤذي جاره فحسب بل عن من يخشي جاره منه الأذى، فالجار إن خشي منك الأذى فهناك خلل في إيمانك لا بد أن يأمن الجار جاره وإلا لتحولت حياتنا إلى توتر لا ينتهي .
كما أكد على أن كل ما جاء في حق الجار في القرآن الكريم أم في سنة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) جاء عامًّا ليس خاصًّا في حق الجار المسلم فقط فحق الجار عامٌ في كل الجوار سواء أكانوا مسلمين أم غير مسلمين، كما كان سيدنا عبدالله بن عمر (رضي الله عنه) وغيره من الصحابة والتابعين يفعلون من الإحسان إلى جيرانهم سواء أكانوا مسلمين أم غير مسلمين، فكل ما جاء في الكتاب والسنة لا يخص المسلمين وحدهم وإنما جاء عامًا في مطلق الجوار.
مضيفًا أن الجوار كما ينبغي أن يحفظ بين الأفراد ينبغي أن يحفظ بين الدول، فالدول العظيمة هي التي تحفظ حق جيرانها، فلا يؤتى جيرانها من قبلها، ولا يؤذى جيرانها من قبلها، ولا تتطاول على جيرانها أو تعتدي عليهم ، ولا تسيء لجيرانها، بل تكون لجيرانها عونًا وسندًا وداعمًا، فحق الجوار الدولي لا يقل حرمة وأهمية عن حق الجوار الشخصي.
كما بين أن حق الجوار لو لم يأت به دين لطبعت عليه الطباع السليمة، والعرب في جاهليتهم وفي إسلامهم وفي حياتهم كانوا يعظمون حق الجوار، فهذا السموأل الشاعر اليهودي قبل الإسلام يقول:
تُعَيِّرُنا أنّا قليلٌ عديدُنا
فقلتُ لها إن الكرامَ قليل
وما قلَّ مَنْ كانت بقاياه مثلنا
شبابٌ تسامى للعلا وكهولُ
وما ضرنا أنا قليل وجارنا
عزيز وجار الأكثرين ذليل
فاعتبر أن حق الجار وعز الجار وإكرام الجار من أهم ما يتصف به الأصلاء الكرماء، سواء كان ذلك دينًا أم فطرة إنسانية سليمة، والحطيئة الشاعر الأموي نزل على الزبرقان بن بدر فلم يحسن جواره فانتقل إلى بغيض بن شماس وهنا قال:
ما كان ذَنْبُ بَغِيضٍ أنْ رأى رَجُلاً
ذا حاجة ٍ عاش في مستوعرٍ شاس
جاراً لقومٍ أطالوا هون منزله
و جَرَّحُوهُ بأنْيَابٍ وأضْرَاسِ
دع المكارم لا ترحلْ لبغيتها
و اقعد فإنّك أنت الطاعم الكاسي
وقد كانوا يعدون من الدنايا ومن المساوئ ومن الرذائل ليس أن تهين الجار وإنما أن لا تكرم الجار، فالعرب كانت تحترم جوارها في الجاهلية وتحترمه في الإسلام، والأصيل الشريف من يحترم حق الجوار سواء على مستوى الأفراد أم على مستوى الدول، فما بالكم والدين والخلق والإنسانية وكل شيء يؤكد أن إكرام الجار من عظيم الخصال، وكان نبينا (صلى الله عليه وسلم) يقول: “خيرُ الأصحابِ عند اللهِ خيرُهم لصاحبِه، وخيرُ الجيرانِ عند اللهِ خيرُهم لجارِه”.
هذا وقد افتتح معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ومعالي الدكتورة/ منال عوض محافظ دمياط دار مناسبات مسجد البحر بدمياط.

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

خطبة الجمعة القادمة بعنوان : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع ، للدكتور محمد حرز ، بتاريخ 14 محرم 1444هـ، الموافق 12 أغسطس 2022م

خطبة الجمعة القادمة بعنوان : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع ، للدكتور محمد حرز

خطبة الجمعة القادمة بعنوان : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع ، للدكتور محمد حرز …

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع، بتاريخ 14 محرم 1444هـ – الموافق 12 أغسطس 2022م

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف pdf و word : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع، …

خطبة الجمعة القادمة 12 أغسطس 2022م من الأرشيف : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع ، بتاريخ 14 محرم 1444 هـ ، الموافق 12 أغسطس 2022م

خطبة الجمعة القادمة 12 أغسطس 2022م من الأرشيف : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع

خطبة الجمعة القادمة خطبة الجمعة القادمة 12 أغسطس 2022م من الأرشيف : المسجد مكانته وآدابه …

خطبة الجمعة القادمة : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع ، بتاريخ 14 محرم 1444هـ – الموافق 12 أغسطس 2022م

المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع ، خطبة الجمعة القادمة

خطبة الجمعة القادمة : المسجد مكانته وآدابه ودوره في المجتمع ، بتاريخ 14 محرم 1444هـ …

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »