خطبة الجمعة القادمة بتاريخ 31 يناير 2020م : علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة
خطبة الجمعة القادمة بتاريخ 31 يناير 2020م : علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة

خطبة الجمعة القادمة بتاريخ 31 يناير 2020: علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة

خطبة الجمعة القادمة

خطبة الجمعة القادمة بتاريخ 31 يناير 2020م : علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة ، بتاريخ 6 من جمادي الأخري لسنة 1441 هـ ، الموافق 31 من يناير لسنة 2020 م

لتحميل خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف word : علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة

لتحميل خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf : علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة

 

صرح أ.د/ محمد مختار جمعة مبروك وزير الأوقاف بأن موضوع : ” علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة “ سيكون موضوع خطبة الجمعة القادمة ٣١ / ١ / ٢٠٢٠م بإذن الله تعالى .

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة: علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة  ، بتاريخ 6 من جمادي الأخري لسنة 1441 هـ ، الموافق 31/1/2020 م.

وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بنص الخطبة : علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة ، بتاريخ 6 من جمادي الأخري لسنة 1441 هـ ، الموافق 31 من يناير لسنة 2020 م، أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى.

كما أن وزارة الأوقاف واثقة في سعة أفقهم العلمي والفكري ، وفهمهم المستنير للدين.

وتؤكد تفهم الأئمة لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي ، مع استبعاد أي خطيب لا يلتزم بموضوع الخطبة 31 يناير 2020.

 

ومن الجدير بالذكر أن وزارة الأوقاف سوف تنظم عدد من القوافل الدعوية خلال هذا الأسبوع لإلقاء الخطبة بعدد من المحافظات ، حيث إن وزارة الأوقاف تقوم بعمل قوافل دعوية موسعة لعلماء شباب وزارة الأوقاف ، لنشر الفكر الوسطي المعتدل ، المتمثل في منهج الأزهر الشريف بوسطيته واعتداله.

 

وستكون قوافل وزارة الأوقاف حول موضوع خطبة الجمعة : علو الهمة سبيل الأمم المتحضرة بتاريخ 6 من جمادي الأخري لسنة 1441 هـ ، الموافق 31 من شهر يناير لسنة 2020 م ، وتجوب القوافل الدعوية لوزارة الأوقاف ربوع مصر ، من شباب علماء وزارة الأوقاف.

 

وممن جاء في خطبة الجمعة:

 

ومن ميادين علو الهمة :

العمل ، فقد أعلت الشريعة من شأن العمل، ورفعت منزلته ، حيث ربط القرآن الكريم بين العبادة والعمل ،وجعلهما قرينين ، وفي ذلك يقول الحق (جل شأنه) : {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} ، وقد وعد الله (عز وجل) من أحسن في عمله بالحياة الطيبة في الدنيا ، والنعيم المقيم في الآخرة ، فقال الله سبحانه : {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} ، وقال تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً} .

وليس أدل على شرف العمل من أن جميع الأنبياء (عليهم السلام) كانوا يعملون ، فكان آدم وإبراهيم ولوط (عليهم السلام) زُرَّاعًا ، وكان نوح (عليه السلام) نجارًا ، وإدريس (عليه السلام) خياطًا ، وصالح (عليه السلام) تاجرًا ، وداود (عليه السلام) حدادًا ، قال تعالى  : {وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ * أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} ، فالإنسان تعلو قيمته ، ويشرف بما يجيد ويحسن ، فالعمل خير من سؤال الناس ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : (لَأَنْ يَحْتَطِبَ أَحَدُكُمْ حُزْمَةً عَلَى ظَهْرِهِ، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ أَحَدًا ، فَيُعْطِيَهُ ، أَوْ يَمْنَعَهُ) .

وليس المراد مجرد العمل ؛ وإنما المراد إتقان العمل ، يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) :

(إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ) ، وكان (صلى الله عليه وسلم) حريصًا على أن يكون لكل فرد عمل طيب ، ينفع به نفسه وغيره ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : (عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ صَدَقَةٌ) ، فَقَالُوا : يَا نَبِيَّ اللَّهِ ، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ ؟ قَالَ : (يَعْمَلُ بِيَدِهِ ، فَيَنْفَعُ نَفْسَهُ وَيَتَصَدَّقُ) ، قَالُوا : فَإِنْ لَمْ يَجِدْ ؟ قَالَ : (يُعِينُ ذَا الحَاجَةِ المَلْهُوفَ) ، قَالُوا : فَإِنْ لَمْ يَجِدْ ؟ قَالَ : (فَلْيَعْمَلْ بِالْمَعْرُوفِ ، وَلْيُمْسِكْ عَنِ الشَّرِّ ، فَإِنَّهَا لَهُ صَدَقَةٌ) ، فحث (صلى الله عليه وسلم) من يعجز عن العمل على الإمساك عن ضرر الناس ، وجعل ذلك عملا يثاب عليه ؛ لأنه وقى الناس من شروره وضرره .

ومن أعلى درجات الهمة : الهمة في خدمة المجتمع ، وإعانة الضعيف ، وإغاثة الملهوف ، وقضاء حوائج المحتاجين ، والنجدة والشهامة ، فقد جَاءَ رجل إِلَى رَسُولِ اللَّهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ وَأَيُّ الْأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ (عَزَّ وَجَلَّ؟) ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) :

(أَحَبُّ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ أَنْفَعَهُمْ لِلنَّاسِ ، وَأَحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ سُرُورٍ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ ، أَوْ تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً ، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دِينًا ، أَوْ تطردُ عَنْهُ جُوعًا ، وَلِأَنْ أَمْشِيَ مَعَ أَخٍ لِي فِي حَاجَةٍ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ – يَعْنِي مَسْجِدَ الْمَدِينَةِ – شَهْرًا ، وَمَنْ كَفَّ غَضَبَهُ سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ ، وَمَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ ، وَلَوْ شَاءَ أَنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ ، مَلَأَ اللَّهُ (عَزَّ وَجَلَّ) قَلْبَهُ أَمْنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ مَشَى مَعَ أَخِيهِ فِي حَاجَةٍ حَتَّى أَثْبَتَهَا لَهُ أَثْبَتَ اللَّهُ (عَزَّ وَجَلَّ) قَدَمَهُ عَلَى الصِّرَاطِ يَوْمَ تَزِلُّ فِيهِ الْأَقْدَامُ) .

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم

* * *

الحمد لله رب العالمينَ ، وأشهدُ أن لاَ إلهِ إلا اللهُ وحدَه لاَ شريكَ له ، وأشهدُ أنّ سيدَنا ونبينَا مُحمّدًا عَبدهُ وَرَسُولُه ، اللهُم صَلّ وسلمْ وباركَ عليهِ ، وعَلى آلهِ وصحْبهِ أَجمعينَ ، ومن تبعهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدِّين .

 إخوةَ الإِسلام :

إن من أجَلِّ الميادين التي ينبغي أن نتنافس جميعًا فيها ، وأن نكون أصحاب همة عالية : خدمة الوطن ، فخدمة الوطن من الإيمان ؛ وقد أمرنا الله تعالى بالتنافس في ميدان الخير ، والنفع الذي يعود أثره على الوطن ، حيث يقول الحق سبحانه : {فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}، وقد مدح الله (جل شأنه) عباده الذين يسارعون في بذل الخير للناس ، ويبين سبحانه أن ذلك الخير ينفع صاحبه في الدنيا والآخرة ، يقول تعالى : {إِنَّهُمْ كانُوا يُسارِعُونَ فِي الْخَيْراتِ وَيَدْعُونَنا رَغَباً وَرَهَبًا وَكانُوا لَنا خاشِعِينَ} ، بعلو همة ، ورغبة في نفع الناس ، وثقة كاملة في فضل الله تعالى وتوفيقه .

ومن الهمة العالية :

الهمة في بناء الأوطان ، وتحمل المسئولية المجتمعية ، والمنافسة في أعمال البر ؛ من صيانة المساجد ، وبناء المدارس ، وتجهيز المستشفيات، وعلاج المرضى ، فكل ذلك من الصدقات الجارية ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : (سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ ، وهُو فِي قَبْرِهِ : مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا ، أَوْ كَرَى نَهْرًا ، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا ، أَوْ غَرَسَ نَخْلا ، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا ، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ) .

  فما أجمل أن يكون بيننا تنافس في خدمة الوطن الذي يحتوينا جميعًا ، ويعود خيره وفضله على جميع أبنائه ، ونحقق ذلك بالتكاتف ، والاتحاد ، والوعي، والتراحم ، ومد يد العون للجميع ، فالوطن لنا جميعًا ، ويتقدم بنا جميعًا ، ولسنا أقل إرادة ، ولا قوة ، ولا جهدًا من غيرنا ، فنحن أصحاب الحضارة ، والأصالة ، والتاريخ ، ولا بد أن نعلم أن تحقيق السبق والتفوق يتطلب اقتحام  الصعاب والأهوال ، وإنكار الذات ، فالمكارم منوطة بالمكاره ، والمصالح والخيرات لا يُتوصل إليها إلا بالجهد والمشقة ، ولله در أبي تمام في قوله:

بصُرْتُ بالرَّاحةِ الكُبرى فلمْ أرهَا     **     تُنالُ إلاَّ على جسرٍ منَ التَّعبِ .

اللهم ارزقنا همما عالية نحوز بها السبق ، والفضل ، والتقدم ، والرقي

فيما ينفعنا في الدنيا والآخرة ، واحفظ ديننا ، وبلادنا ، وسائر بلاد العالمين .

 

_____________________________________

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

 

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: ahmed_dr.ahmed@yahoo.com رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

خطبة الجمعة word , pdf بتاريخ 20 مارس: الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء، ووجوب طاعة ولي الأمر

خطبة الجمعة word , pdf بتاريخ 20 مارس: الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء، ووجوب طاعة ولي الأمر

خطبة الجمعة word , pdf بتاريخ 20 مارس: الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء، ووجوب طاعة …

خطبة الجمعة القادمة للدكتور خالد بدير: وسائل وأسباب رفع البلاء بتاريخ 20 مارس 2020

خطبة الجمعة القادمة للدكتور خالد بدير: وسائل وأسباب رفع البلاء بتاريخ 20 مارس 2020

خطبة الجمعة القادمة خطبة الجمعة القادمة للدكتور خالد بدير: وسائل وأسباب رفع البلاء ، بتاريخ: …

خطبة الجمعة القادمة : الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء ، ووجوب طاعة ولي الأمر بتاريخ

20 مارس 2020م ، خطبة الجمعة القادمة pdf : الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء ، …

خطبة الجمعة القادمة 20 مارس 2020م: الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء ، للشيخ عبد الناصر بليح

خطبة الجمعة القادمة 20 مارس 2020م: الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء ، للشيخ عبد الناصر بليح

خطبة الجمعة القادمة 20 مارس 2020م : الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء ، للشيخ عبد …

اترك تعليقاً