web analytics
أخبار عاجلة
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : الزارع المجد ، بتاريخ 19 شوال 1443هـ – الموافق 20 مايو 2022م
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : الزارع المجد

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : الزارع المجد

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : الزارع المجد ، بتاريخ 19 شوال 1443هـ – الموافق 20 مايو 2022م.

 

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية صور : الزارع المجد

 

ننفرد حصريا بنشر خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف : الزارع المجد بصيغة word

 

و لتحميل خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية pdf : الزارع المجد بصيغة pdf

 

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف : الزارع المجد:

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

مسابقات الأوقاف

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف 20 مايو 2022م. 

وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بموضوع خطبة الجمعة القادمة نصًا أو مضمونًا على أقل تقدير , وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة.

مع ثقتنا في سعة أفقهم العلمي والفكري ، وفهمهم المستنير للدين ، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة .

     نسأل الله العلي القدير أن يجعل عودة صلاة الجمعة فاتحة خير ، وأن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد.

عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين ، وألا يكتب علينا ولا على أحد من خلقه غلق بيوته مرة أخرى.

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف كما يلي:

 

الصفحة الأولي من خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية pdf

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، القائلِ في كتابِهِ الكريمِ: {وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ۚ كُلُوا مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ}، وأشهدُ أنْ لا إلَهَ إلّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنَّ سيدَنَا محمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، اللهمَّ صلِّ وسلمْ وباركْ عليهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ، ومَن تبعَهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ.

وبعدُ:

فإنَّ الزراعةَ مِن أهمِّ الركائزِ الاقتصاديةِ لبناءِ الدولِ واستقرارِهَا، فهي صمامُ الأمانِ لتوفيرِ الغذاءِ، وتحقيقِ الاكتفاءِ، والمتأملُ في القرآنِ الكريمِ يجدُ أنَّه سبحانَهُ ذکرَ الزراعةَ في أكثرِ مِن موضع؛ تنبيهًا على أهميتِهَا، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ: (وَفِى ٱلْأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَٰوِرَٰتٌ وَجَنَّٰتٌ مِّنْ أَعْنَٰبٍۢ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ )، ويقولُ سبحانَهُ:(أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ ۖ ) وقد جعلَ الشرعُ الحنيفُ الزراعةَ مِن قبيلِ العبادةِ التي تحققُ الثوابَ لصاحبِهَا، حيثُ يقولُ نبيُّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (مَا مِن مُسلم يَغرِسُ غَرْسًا أو يَزرَعُ زَرْعًا فيأكُلُ مِنه طَيرٌ أو إنسَانٌ أو بهيْمَةٌ إلا كان لهُ بهِ صَدقَةٌ)، كمَا أرشدَنَا نبيُّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم) إلى المداومةِ على الزراعةِ إلى آخرِ لحظةٍ في الحياةِ، حيثُ يقولُ (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (إنْ قامَتِ الساعةُ و في يدِ أحدِكُم فسيلةً ، فإنْ استطاعَ أنْ لا تقومَ حتى يغرِسَها فليغرِسْها).

ولشرفِ الزراعةِ جعلَهَا الإسلامُ مِن الصدقاتِ الجاريةِ التي يمتدُّ ثوابُهَا بعدَ موتِ صاحبِهَا، يقولُ (صلَّی اللهُ عليه وسلم): ((سبعٌ يجرِي للعبدِ أجرُهُنَّ وهو في قبرِهِ بعدَ موتِهِ : مَن علَّمَ عِلْمًا، أو أجرَى نهرًا، أو حَفَرَ بئرًا، أو غرسَ نخلًا أو بنَى مسجدًا، أو ورَّثَ مصحفًا، أو تركَ ولدًا يستغفرُ لهُ بعدَ موتِهِ))؛ ذلك أنَّ الزارعَ شاركَ في عمارةِ الحياةِ، ولم يعشْ لنفسِهِ فقط، إنَّمَا عاشَ مخلصًا، باذلًا الخيرَ لمجتمعهِ ولوطنهِ.

الصفحة الثانية من خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية pdf

وللزارعِ المُجدِّ منزلةٌ عظيمةٌ ومكانةٌ ساميةٌ؛ فهو يسهمُ في قوةِ الوطنِ وتحقيقِ استقرارِهِ وتحقيقِ فرصِ عملٍ لمواطنيهِ؛ فالأمةُ التي لا تملكُ غذاءَهَا لا تملكُ قرارَهَا، والزارعُ بجدِّهِ في زراعتهِ يحققُ الفلاحَ لنفسهِ ولوطنهِ، في همةٍ عاليةٍ، وتضحيةٍ صادقةٍ، ممتثلًا قولَ الحقِّ سبحانَهُ: { وَقُلِ ٱعْمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُۥ وَٱلْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَٰلِمِ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَٰدَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }، وملتمسًا دعوةَ نبيِّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم) حيثُ يقولُ: (اللَّهُمَّ بَارِكْ لِأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا) . والزارعُ المجدُّ لا يعرفُ الارتجالَ والعشوائيةَ، إنَّمَا يعملُ بتخطيطٍ واعٍ، وأخذٍ بأسبابِ العلمِ والعملِ، والمتأملُ في قصةِ سيدِنَا يوسفَ (عليه السلامُ) في القرآنِ الكريمِ، يلمحُ مشروعَ تخطيطٍ للاقتصادِ الزراعيِّ أسسَهُ نبيُّ اللهِ الكريم، بعدمَا علمَ مِن خلال الرؤيَا الصادقةِ بأزمةٍ غذائيةٍ ستصيبُ المنطقةَ كلَّهَا، فاقترحَ خطةَ إصلاحٍ ونفذَهَا، فكان فيها الخيرُ والبركةُ على مصرَ وما حولَهَا، حيثُ يقولُ سبحانَهُ: { قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ  ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ).

كما أنَّ الزارعَ المجدَّ يستشيرُ أهلَ الخبرةِ والعلمِ والاختصاصِ في زراعتِهِ، ليقدمَ منتجًا عالِي الجودةِ ينفعُ وطنَهُ ومجتمعَهُ، ممتثلًا قولَ الحقِّ سبحانَهُ: { فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}، ومقتديًا بنبيِّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم) في حديثِ تأبیرِ النخلِ حينَ قالَ: (أنتُم أعلمُ بمَا يصلحكُم في دنياكُم).

***

الصفحة الثالثة من خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية pdf

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على خاتمِ الأنبياءِ والمرسلين، سيدِنَا محمدٍ (صلَّى اللهُ عليه وسلم)، وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين.

إنَّ الزارعَ المجدَّ وطنيٌّ مخلصٌ، تحملُهُ وطنيتُهُ على أداءِ دورِهِ في مقاومةِ

محاولاتِ التجريفِ والتبويرِ للأراضِي الزراعيةِ والبناءِ عليهَا، التي تؤدِّي إلى نقصِ

المحاصيلِ، وزيادةِ الاستيرادِ، ممَّا يشكلُ عبئًا على الدولةِ، وهذا ضررٌ منهيٌّ عنهُ،

حيثُ يقولُ نبيُّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (لا ضررَ ولا ضرار).

كمَا أنَّ الزارعَ المجدَّ ينطلقُ مِن وطنيتِهِ في تسويقِ محصولِهِ بعدَ حصادِهِ بلا تأخيرٍ، ولا حبسٍ، ولا احتکارٍ، فهو لا يعرفُ استغلالًا لأزماتِ الناسِ ولا متاجرةً بمعاناتِهِم، وقد حرمَ الإسلامُ كلَّ صورِ الاحتكارِ والتضييقِ على الناسِ، حيثُ يقولُ نبيُّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (لا يحتكرُ إلا خاطئٌ)، ويقولُ (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (مَن احتكرَ طعامًا أربعينَ ليلةً فقد برئَ مِن اللهِ تعالى، وبرئَ اللهُ تعالى منهُ).

 

اللهم احفظْ بلادَنَا مصرَ وسائرَ بلادِ العالمين

 

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf بصيغة صور كما يلي:

 

__________________________________

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

 

و للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

خطبة الجمعة القادمة 27 مايو 2022م من الأرشيف : المستثمر الوطني ، بتاريخ 26 شوال 1443هـ – الموافق 27 مايو 2022م

خطبة الجمعة القادمة 27 مايو 2022م من الأرشيف : المستثمر الوطني

خطبة الجمعة القادمة خطبة الجمعة القادمة 27 مايو 2022م من الأرشيف : المستثمر الوطني ، …

خطبة الجمعة القادمة : المستثمر الوطني ، بتاريخ 26 شوال 1443هـ – الموافق 27 مايو 2022م

المستثمر الوطني خطبة الجمعة القادمة ، بتاريخ 27 مايو 2022م

خطبة الجمعة القادمة : المستثمر الوطني ، بتاريخ 26 شوال 1443هـ – الموافق 27 مايو …

خطبة الجمعة اليوم 20 مايو 2022م لوزارة الأوقاف - د. خالد بدير - الدكتور محمد حرز ، الشيخ طه ممدوح، الدكتور محروس حفظي word- pdf : الزارع المجد ، بتاريخ 19 شوال 1443هـ - الموافق 20 مايو 2022م

خطبة الجمعة اليوم: الزارع المجد

خطبة الجمعة اليوم خطبة الجمعة اليوم 20 مايو 2022م لوزارة الأوقاف – د. خالد بدير …

نتيجة المسابقة الثقافية البحثية الكبرى بالتعاون بين وزارة الأوقاف ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني 2021/2022م

في إطار التعاون المشترك بين كافة مؤسسات الدولة الوطنية من أجل تصحيح المفاهيم الخاطئة ، …

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »