أخبار عاجلة
خطبة الجمعة القادمة 17 مايو 2024م من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة ، بتاريخ 9 ذو القعدة 1445هـ – الموافق 17 مايو 2024م
خطبة الجمعة القادمة 17 مايو 2024م من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة 

خطبة الجمعة القادمة من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي

خطبة الجمعة القادمة

خطبة الجمعة القادمة 17 مايو 2024م من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة ، بتاريخ 9 ذو القعدة 1445هـ – الموافق 17 مايو 2024م.

 

للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

  للمزيد عن الدروس الدينية

 

  للإطلاع علي قسم خطبة الجمعةباللغات  

 

خطبة الجمعة القادمة 17 مايو 2024م من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة

___________________________________________________________________

1- خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : “المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي”، بتاريخ 22 ربيع الأول 1443هـ – الموافق 29 أكتوبر 2021م.

 

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية صور : “المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي”

 

ننفرد حصريا بنشر خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف : “المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي” بصيغة word

 

و لتحميل خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية pdf : “المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي” بصيغة pdf

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف : “المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي” :

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

مسابقات الأوقاف

 

تابع / خطبة الجمعة القادمة من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة

ولقراء خطبة الجمعة القادمة كما يلي:

 

جمهورية مصر العربية                         22 ربيع الأول 1443 هـ

وزارة الأوقاف                                              29 أكتوبر 2021م

المرافقُ العامةُ

بين تعظيمِ النفعِ ومخاطرِ التعدِّي

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، القائلِ في كتابهِ الكريم:

(هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا)، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له، وأشهدُ أنّ سيدَنَا ونبيَّنَا محمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آلِهِ وصحبِهِ، ومن تبعهُم بإحسانٍ إلى يوم الدين.ِ

وبعدُ:

فإنّ الدينَ الإسلاميَّ دينُ البناءِ والإعمارِ، والصلاحِ والإصلاحِ، وقد جاءتْ رسالاتُ السماءِ داعيةً إلي تلك المبادئِ الساميةِ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانه:

(وَقَالَ مُوسَىٰ لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ )، ويقولُ تعالي علي لسانِ سيدِنا شعيبٍ (عليه السلام):

(إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ).

ومما لا شكَّ فيه أنّ الحفاظَ على المرافقِ العامةِ التي تقومُ الدولةُ ببنائِهَا وتطويرِهَا صورةٌ مِن صورِ الإصلاحِ الذي يعودُ نفعُهُ على المجتمعِ كلِّه؛ ذلك أنّ حقَّ الانتفاعِ بها ليس مِلكًا لأحدٍ بعينِه، ولا لفئةٍ، وإنما هو ملكٌ للمجتمعِ كلِّه، فكما ننتفعُ جميعًا بالمرافق العامةِ يجبُ أنْ نحافظَ عليها جميعًا، وأن نغلَّ يدَ المفسدين عن أيِّ محاولةٍ لإفسادِهَا أو تعطيلِهَا.

ويجبُ على كلِّ مَن يقومُ علي المرافقِ العامةِ أنْ يؤدي عملَهُ بإخلاصٍ وإتقانٍ، حيثُ يقولُ نبيُّنَا (صلي اللهُ عليه وسلم):

“إِنّ اللَّهَ يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلًا أَنْ يُتْقِنَهُ”، كما أنّ المنتفعَ بها يجبُ أنْ يستخدمَهَا علي وجهٍ لا ضررَ فيه ولا إفسادٍ ولا إسرافٍ، حيثُ يقولُ نبيُّنَا (صلي اللهُ عليه وسلم): “لا ضَررَ ولا ضِرارَ”، وبذلك يتحققُ التعاونُ بين أبناءِ المجتمعِ علي الخيرِ والنفعِ العامِ، حيثُ يقولُ تعالي: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ).

إنّ الحفاظَ على المرافق العامةِ واجبٌ شرعيٌّ ووطنيٌّ وإنسانيٌّ، وهذا الواجبُ لا يقفُ عند حدودِ الحفاظِ عليها فحسب، بل يمتدُّ إلى العملِ على تعظيمِها، والإسهامِ في تطويرِها، حيثُ يقولُ نبيُّنَا (صلي اللهُ عليه وسلم): ” سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ كَرَى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلًا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ “.

فمعني قولُهُ (صلي اللهُ عليه وسلم): “كَرَى نَهَرًا” أي: وَسَّعَهُ.

ويقاسُ علي ذلك كلُّ مجري مائِي، فواجبُنَا أنْ نطهرَهُ ونوسعَهُ، لا أنْ نعتديَ عليه ولا أنْ نضيقَهُ، وكذلك الحالُ في أمرِ الطريقِ العامِ الذي ينبغي أنْ نحافظَ عليه، لا أنْ نعتديَ عليه أو نضيقَهُ علي المارةِ أو نلقي عليه المخلفاتِ ونحوهَا.

ومن لم يكن لديه القدرةُ علي تعظيمِ نفعِ هذه المرافقِ العامةِ، فعليه أنْ يحثَّ غيرَهُ علي فعلِ ذلك، امتثالًا لقولِ نبيِّنَا (صلي اللهُ عليه وسلم):

“إنَّ الدَّالَّ على الخيرِ كفاعِلِهِ”، فإن لم يستطعْ فليكفّ يدَهُ عن إفسادِ شيءٍ منها، حيثُ يقولُ (عزّ وجلّ):

(إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ)، ويقولُ تعالي: (وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ)، كما أنّ علينا جميعًا أنْ نحرصَ علي الحفاظِ عليها، وترشيدِ استخدامِنَا لها.

ونؤكدُ أنّ جميعَ المرافقِ والممتلكاتِ العامةِ، كالمؤسساتِ، والمدارسِ، والمستشفياتِ، والطرقِ، ووسائلِ المواصلاتِ أمانةٌ في أعناقِنَا سنحاسبُ عليها جميعًا، فلا يجوزُ العبثُ بها، أو إتلافهَا بأي صورةٍ من صورِ الإتلافِ أو الإفسادِ أو سوءِ الاستخدام.ِ

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على خاتمِ الأنبياءِ والمرسلين، سيدِنَا محمدٍ (صلي الله عليه وسلم)، وعلى آلهِ وصحبِه أجمعين.

لا شكَّ أنّ الحفاظَ علي المرافقِ العامةِ وعدمَ التعدي عليها مِن سُبُلِ الخيرِ، وطرقِ الفلاحِ؛ لذلك فقد جعلَ نبيُّنَا (صلي الله عليه وسلم) كفَّ الأذى من شُعبِ الإيمانِ، وإحدى أنواعِ الصدقاتِ، ومن أسبابِ دخولِ الجنةِ، حيثُ يقولُ (صلي اللهُ عليه وسلم): “الإِيمانُ بضْعٌ وسَبْعُونَ، أوْ بضْعٌ وسِتُّونَ، شُعْبَةً، فأفْضَلُهَا قَوْلُ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَدْنَاهَا إماطَةُ الأذَى عَنِ الطَّرِيقِ”، ويقولُ (صلي اللهُ عليه وسلم): “المسلِمُ من سلمَ المسلمونَ مِن لسانِهِ ويدِهِ” ، ويقولُ (صلي اللهُ عليه وسلم): “لقد رأيتُ رجلًا يتقلَّبُ في الجنَّةِ ، في شجرةٍ قطعَهَا مِن ظَهرِ الطريقِ، كانت تُؤذِي المُسْلِمِينَ “، ويقولُ (صلي اللهُ عليه وسلم):

“تكُفُّ شرَّكَ عن النَّاسِ فإنَّهُ صدقةٌ منكَ على نفسِكَ“.

فما أحوجَنَا إلي الوعي بأهميةِ المرافقِ العامةِ، ووجوبِ الحفاظِ عليها ، مِن خلالِ غرسِ الشعورِ بالمسئوليةِ الدينيةِ والوطنيةِ للحفاظِ علي الوطنِ، وحمايةِ مقدراتِهِ، وتنميةِ مواردِهِ، حيثُ يقولُ تعالي:

(فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).

اللهم احفظ مصرَ وسائرَ بلادِ العالمين

 

لتكملة الخطبة وللإطلاع علي رابط خطبة الجمعة القادمة لوزارة الاوقاف المصرية مكتوبة pdf  ، أو تحميل الخطبة أو قراءتها.

_____________________________________

تابع / خطبة الجمعة القادمة من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة

2- خطبة الجمعة لهذا اليوم 29 أكتوبر 2021 ، للدكتور خالد بدير.

 

خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م : المرافقُ العامةُ بين تعظيم النفعِ ومخاطرِ التعديِ ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ: 22 ربيع الأول 1443هـ – 29 أكتوبر 2021م.

 

لتحميل خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م ، للدكتور خالد بدير :  المرافقُ العامةُ بين تعظيم النفعِ ومخاطرِ التعديِ :

 

أولاً: لتحميل خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م ، للدكتور خالد بدير: المرافقُ العامةُ بين تعظيم النفعِ ومخاطرِ التعديِ ، بصيغة word  أضغط هنا.

 

ثانياً: لتحميل خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م ، للدكتور خالد بدير : المرافقُ العامةُ بين تعظيم النفعِ ومخاطرِ التعديِ ، بصيغة  pdf أضغط هنا.

 

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة القادمة

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

 

و للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

للمزيد عن الدروس الدينية

 

و للمزيد علي قسم خطبة الجمعة القادمة

 

عناصر خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م ، للدكتور خالد بدير : المرافقُ العامةُ بين تعظيم النفعِ ومخاطرِ التعديِ : كما يلي:

 

أولًا: أهميةُ المرافقِ العامةِ في حياة الإنسانِ

ثانيًا: صورُ التعدي على المرافق العامةِ

ثالثًا: واجبُنَا نحو المرافقِ العامةِ

 

 

للإطلاع علي رابط الخطبة للدكتور خالد بدير لتحميلها أو قراءتها

_______________________________________________

3- خطبة الجمعة لهذا اليوم 29 أكتوبر 2021 ، للدكتور محمد حرز.

 

خطبة الجمعة القادمة بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي ، للدكتور محمد حرز ، بتاريخ 22 ربيع الأول 1443هـ ، الموافق 29 أكتوبر 2021م.

 

لتحميل خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م بصيغة word بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي، للدكتور محمد حرز.

 

لتحميل خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م بصيغة pdf بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي، للدكتور محمد حرز.

 

 

عناصر خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي.

 

أولاً: المرافقُ العامةُ خطٌ أحمرٌ . 

ثانيًا: التعدي على المرافق العامةِ جرمٌ خطيرٌ .

ثالثًا: صورٌ من التعدي على المرافق العامةِ .

رابعًا : إنها مَسْؤُولِيَّةُ الجميعِ

 

للإطلاع علي رابط الخطبة للدكتور محمد حرز لتحميلها أو قراءتها

_______________________________________________

تابع / خطبة الجمعة القادمة من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة

4- خطبة الجمعة لهذا اليوم 29 أكتوبر 2021 ، للدكتور محروس حفظي.

 

خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي، للدكتور محروس حفظي، بتاريخ 22 ربيع الأول 1443هـ ، الموافق 29 أكتوبر 2021م. 

 

لتحميل خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م بصيغة word بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي ، للدكتور محروس حفظي

 

لتحميل خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م بصيغة pdf بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي، للدكتور محروس حفظي

 

 

عناصر خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م بعنوان : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي ، للدكتور محروس حفظي:

 

*الأمرُ بنظافةِ المرافقِ العامةِ.

 *التَّعَدِّي عَلَى الأَمْلَاكِ العَامَّةِ.

*الترشيدُ العامُ، وعدمُ الإسرافِ والتبذيرِ في استخدام المرافقِ العامةِ.

*حقوقُ الطريقِ نموذجٌ حيٌّ للحفاظِ على المرافق العامةِ.

*التوعيةُ المجتمعيةُ واجبٌ دينيٌّ ووطنيٌّ.

 

للإطلاع علي رابط الخطبة للدكتور محروس حفظي لتحميلها أو قراءتها

_____________________________________

5- خطبة بعنوان : شمولية الإسلام في حقوق الطريق والمرافق العامة.

لتحميل الخطبة أضغط هنا.

ولقراءة الخطبة كما يلي: 

عناصر الخطبة:

العنصر الأول:  شمولية الإسلام وتنظيم المجتمع

العنصر الثاني:   تعريف الطريق وآدابه.

                                          ويشمل:

    1- غض البصر.

     2- كف الأذي.

    3-  رد السلام .

     4- والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

العنصر الثالث :   الطريق أمن وآمان .       

                                   ويشمل:

     1 – الطريق آمن وآمان.

      2-  واحترام إشارات المرور.

العنصر الرابع الطريق ملك للجميع.

العنصر الخامس المحافظة علي المرافق العامة

 

للإطلاع علي رابط الخطبة أو تحميلها أو قراءتها.

 

____________________

 

تابع / خطبة الجمعة القادمة من الأرشيف : واجبنا تجاه المنافع المشتركة والأماكن العامة

 

6- حماية الشأن العام والملكية العامة وأثره في استقرار المجتمع: خطبة الجمعة للدكتور خالد بدير ، بتاريخ: 25 ربيع الأول 1441هـ – 22 نوفمبر 2019م

لتحميل خطبة بعنوان : حماية الشأن العام والملكية العامة وأثره في استقرار المجتمع ، خطبة الجمعة للدكتور خالد بدير :

 

لتحميل خطبة بعنوان : حماية الشأن العام والملكية العامة وأثره في استقرار المجتمع ، خطبة الجمعة للدكتور خالد بدير ، بصيغة word  أضغط هنا.

 

لتحميل خطبة بعنوان : حماية الشأن العام والملكية العامة وأثره في استقرار المجتمع ، خطبة الجمعة للدكتور خالد بدير ، بصيغة  pdf أضغط هنا.

 

للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

للمزيد عن الدروس الدينية

 

ولقراءة خطبة بعنوان : حماية الشأن العام والملكية العامة وأثره في استقرار المجتمع ، خطبة الجمعة للدكتور خالد بدير  : كما يلي:

 

عناصر خطبة بعنوان : حماية الشأن العام والملكية العامة وأثره في استقرار المجتمع ، خطبة الجمعة للدكتور خالد بدير   :

العنصر الأول: أهمية تقديم المصلحة العامة على الخاصة

العنصر الثاني: صور مشرقة من حماية الملكية العامة في الإسلام

العنصر الثالث : خطورة الفتوى في شئون المسلمين بغير علم

 

للإطلاع علي رابط الخطبة أو تحميلها أو قراءتها.

____________________

7- خطبة الجمعة القادمة “حق الطريق والمرافق العامة” بتاريخ 28 من جمادى الآخرة 1436هـ – 17 من أبريــــــل 2015م .

 لتحميل الخطبة أضغط هنا.

 

 

للإطلاع علي رابط الخطبة أو تحميلها أو قراءتها.

__________________________  

للإطلاع علي قسم خطبةالجمعة القادمة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعةالقادمة باللغات

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

  للمزيد عن الدروس الدينية

 

  للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

خطبة الجمعة القادمة 26 يوليو 2024م بعنوان : أسباب الرزق الخفي ، للشيخ خالد القط ، بتاريخ 20 محرم 1446هـ ، الموافق 26 يوليو 2024م

خطبة الجمعة القادمة 26 يوليو 2024م : أسباب الرزق الخفي ، للشيخ خالد القط

خطبة الجمعة القادمة 26 يوليو 2024م بعنوان : أسباب الرزق الخفي ، للشيخ خالد القط ، …

خطبة الجمعة القادمة : أسباب الرزق الخفي ، بتاريخ 20 محرم 1446هـ ، الموافق 26 يوليو 2024م

أسباب الرزق الخفي ، خطبة الجمعة القادمة

خطبة الجمعة القادمة : أسباب الرزق الخفي (1) صلة الرحم باب عظيم من أبواب الرزق ، …

سلسلة دروس وعبر من هجرة سيد البشر ﷺ الدرس الخامس عشر والأخير: الفداء والتضحية ، للدكتور خالد بدير

الدرس الخامس عشر والأخير: الفداء والتضحية ، للدكتور خالد بدير

سلسلة دروس وعبر من هجرة سيد البشر ﷺ الدرس الخامس عشر والأخير: الفداء والتضحية ، …

صوت الدعاة تتقدم بالعزاء للشيخ خالد خضر في وفاة والده

خالص العزاء لصاحب الفضيلة الشيخ خالد خضر وكيل وزارة أوقاف الغربية فى وفاة والده رحمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »