أخبار عاجلة
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، بتاريخ 1 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 7 يونيو 2024م
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف pdf و word : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، بتاريخ 1 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 7 يونيو 2024م.

 

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية بصيغة صور : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة

 

ننفرد حصريا بنشر خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف بصيغة word : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة word 

 

و لتحميل خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية pdf : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة بصيغة pdf

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf : الحقوق المتعلقة بالمال :

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

مسابقات الأوقاف

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف 7 يونيو 2024م

وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بموضوع خطبة الجمعة القادمة نصًا أو مضمونًا على أقل تقدير , وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة.

مع ثقتنا في سعة أفقهم العلمي والفكري ، وفهمهم المستنير للدين ، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة .

     نسأل الله العلي القدير أن يجعل عودة صلاة الجمعة فاتحة خير ، وأن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد.

عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين ، وألا يكتب علينا ولا على أحد من خلقه غلق بيوته مرة أخرى.

 

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف ، كما يلي:

 أفضلُ أعمالِ العشرِ الأولِ مِن ذِي الحجةِ

1 ذو الحجة 1445هـ – 7 يونيو 2024م

المـــوضــــــــــوع

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، القائلِ في كتابِهِ الكريمِ:{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيْمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}، وَأَشْهدُ أنْ لا إلَهَ إِلَّا اللهُ وحدَهُ لا شَريكَ لَهُ، وأَشْهَدُ أَنَّ سيدَنَا ونبيَّنَا مُحَمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ، اللَّهُمَّ صَلَّ وسلِّمْ وباركْ عليهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ،وبعدُ:

فإنَّ مِن فضلِ اللهِ تعالَى على عبادِهِ أنْ جعلَ لهُم مواسمَ للخيراتِ، تُضاعَفُ فيهَا الحسناتُ، وتتنوعُ فيهَا الطاعاتُ، ومِن أعظمِ هذه المواسمِ العشرُ الأولُ مِن ذِي الحجةِ، فهي أيامٌ مباركةٌ فاضلةٌ عاليةُ القدرِ والمنزلةِ، ولا أدَلَّ على ذلكَ مِن أنَّ اللهَ سبحانَهُ وتعالَى أقسمَ بهَا في كتابِهِ الكريمِ، تنويهًا بشأنِهَا وتعظيمًا لمكانتِهَا، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ: {وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ * والشفع والوتر}، قالَ سيدُنَا عبدُ اللهِ بنُ عباسٍ رضي اللهُ عنهمَا: هي ليالِي العشرِ الأولِ مِن ذِي الحجةِ، ويقولُ نبيُّنَا ﷺ:(مَا مِن أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ مِن هذه الأيَّامِ العشرِ. قالوا: يا رسولَ اللهِ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ ؟ فقال رسولُ اللهِ ﷺ: ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِعْ مِن ذلكَ بشيءٍ).

ومِن أفضلِ أعمالِ العشرِ الأولِ مِن ذي الحجةِ الإكثارُ مِن الصيامِ فيهَا، وآكدُ هذه الأيامِ صيامًا يومُ عرفةَ لغيرِ الحاجِّ، فقد سُئِلَ نبيُّنَا ﷺ عن صومِ يومِ عرفةَ فقالَ: “يكفِّرُ السنةَ الماضيةَ والباقيةَ”.

ومِن أفضلِ أعمالِ العشرِ الأولِ مِن ذِي الحجةِ الإكثارُ مِن ذكرِ اللهِ تعالَى، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ: {وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ}، قالَ سيدُنَا عبدُ اللهِ بنُ عباسٍ (رضي اللهُ عنهمَا: “هي أيامُ العشرِ”، ويقولُ نبيُّنَا ﷺ: ” مَا مِن أيَّامٍ أعظمُ عندَ اللهِ ولا أحبُّ إليهِ العملُ فيهنَّ من هذِه الأيَّامِ العشرِ فأكثروا فيهنَّ منَ التَّهليلِ والتَّحميدِ والتسبيح والتَّكبيرِ“.

ومنها: التقربُ إلى اللهِ (عزَّ وجلَّ) بشعيرةِ الأضحيةِ لِمَا في ذلكَ مِن موافقةِ سنةِ نبيِّنَا ﷺ، وإحياءٍ لسنةِ الخليلِ إبراهيمَ (عليهِ السلامُ)، ورعايةِ حقِّ الفقراءِ والمساكين، وهي مِن شعائرِ الدينِ العظيمةِ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ:{لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ}، ويقولُ سبحانَهُ: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ}، وَعَنْ أَنَسٍ (رضي اللهُ عنه) قَالَ: “ضَحَّى النبيُّ ﷺ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُما بيَدِهِ، وسَمَّى وكَبَّرَ”.

علمًا بأنَّ شعيرةَ الأضحيةِ كما تتحققُ بالأداءِ الفعلِي في الأماكنِ المخصصةِ لذلكَ فإنَّهَا تتحققُ بالوكالةِ مِن خلالِ صكوكِ الأضاحِي، حيثُ يُعدُّ الصكُّ نوعًا مِن الإنابةِ في الأضحيةِ، مع ما لذلكَ مع مِن فوائدَ جمةٍ مِن أهمِّهَا الوصولُ إلى المستحقينَ الحقيقيينَ أينَمَا كانُوا بعزةٍ وكرامةٍ.

***

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على خاتمِ الأنبياءِ والمرسلين، سيدِنَا مُحمدٍ ﷺ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين.

إنَّ مِن أعظمِ الأعمالِ الصالحةِ، في هذه الأيامِ الفاضلةِ الإكثارَ مِن الصدقاتِ، لا سيَّمَا على ذَوِي الأرحامِ والحاجاتِ حتى تشيعَ روحُ التراحمِ والتكافلِ والتسامحِ والمحبةِ والفرحِ والسرورِ بينَ أفرادِ المجتمعِ، حيثُ يقولُ نبيُّنَا ﷺ: (أَحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنفعُهم للناسِ ، وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سرورٌ تُدخِلُه على مسلمٍ ، تَكشِفُ عنه كُربةً ، أو تقضِي عنه دَيْنًا ، أو تَطرُدُ عنه جوعًا ، ولأَنْ أمشيَ مع أخٍ في حاجةٍ ؛ أَحَبُّ إليَّ من أن اعتكِفَ في هذا المسجدِ يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا)، ويقولُ ﷺ:(إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ غَضَبَ الرَّبِّ، وَتَدْفَعُ مِيتَةً السوء)، ويقولُ صلواتُ ربِّي وسلامُهُ عليهِ: (مَن أَحَبَّ أن يُبْسَطَ له في رزقِه، وأن يُنْسَأَ له في أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَه).

اللهُمَّ تقبلْ منَّا صالحَ أعمالِنَا

واحفظْ مصرنَا وارفعْ رايتَهَا في العالمين

 

 

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف: بصيغة صور كما يلي:

 

__________________________________

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

 

و للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

 

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

موضوعات خطب شهر يوليو 2024م ********************* • الجمعة الأولى 5 يوليو 2024م : حديث القرآن الكريم عن المهاجرين والأنصار. • الجمعة الثانية 12 يوليو 2024م : حق العمل وقتًا وأداءً ومخاطر الإخلال به. • الجمعة الثالثة 19 يوليو 2024م : قيمة الاحترام وأثره في حياتنا. • الجمعة الرابعة 26 يوليو 2024م : السنة النبوية المشرفة ومكانتها في التشريع.

خطب شهر يوليو 2024م

موضوعات خطب شهر يوليو 2024م    ننشر موضوعات خطب الجمعة لشهر يوليو 2024م: موضوعات خطب …

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان ، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان ، بتاريخ 22 ذو الحجة …

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 …

خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2024 م بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور محروس حفظي ، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو : قوة الأوطان ، للدكتور محروس حفظي

خطبة الجمعة القادمة خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2024 م بعنوان : قوة الأوطان ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »