web analytics
أخبار عاجلة
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات ، بتاريخ 3 جماد أول 1445 هـ ، الموافق 17 نوفمبر 2023م
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف pdf و word : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات ، بتاريخ 3 جماد أول 1445 هـ ، الموافق 17 نوفمبر 2023م.

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية بصيغة صور : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات

 

ننفرد حصريا بنشر خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف بصيغة word : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات  word 

 

و لتحميل خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية pdf : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات بصيغة pdf

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf : التمسك بالأمل والاجتهاد في العمل وقت الأزمات :

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

مسابقات الأوقاف

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف 17 نوفمبر 2023م

وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بموضوع خطبة الجمعة القادمة نصًا أو مضمونًا على أقل تقدير , وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة.

مع ثقتنا في سعة أفقهم العلمي والفكري ، وفهمهم المستنير للدين ، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة .

     نسأل الله العلي القدير أن يجعل عودة صلاة الجمعة فاتحة خير ، وأن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد.

عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين ، وألا يكتب علينا ولا على أحد من خلقه غلق بيوته مرة أخرى.

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف ، كما يلي:

 التمسكُ بالأملِ وإتقانِ العملِ وقتُ الأزماتِ

 3 جمادي الأولي 1445هـ – 17 نوفمبر 2023م

المـــوضــــــــــوع

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، القائلِ في كتابِهِ الكريمِ: }سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا}، وأشهدُ أنْ لا إلَهَ إلّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنَّ سيدَنَا ونبيَّنَا مُحمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، اللهُمَّ صلِّ وسلمْ وباركْ عليهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ، ومَن تبعَهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ، وبعدُ:

فإنَّ الأملَ هو شعاعُ النورِ الذي يبددُ ظلامَ اليأسِ في القلوبِ، وهو القوةُ الدافعةُ للإنسانِ التي تبعثُ فيهِ العزيمةَ والقوةَ والإرادةَ، والحياةُ رغمَ صعوبتِهَا وتحدياتِهَا مفعمةٌ بالأملِ، فلا يأسَ مع الحياةِ، ولا حياةَ مع اليأسِ، ولولَا الأملُ ما ذاكرَ طالبٌ ولا اجتهدَ، ولولَا الأملُ ما زرعَ زارعٌ ولا حصدَ، ولولَا الأملُ في النصرِ والرفعةِ وبلوغِ الجنةِ ما افتدَى الشهداءُ أوطانَهُم بأرواحِهِم.

والأملُ والإيمانُ قرينانِ متلازمانِ لا ينفكانِ، فالمؤمنونَ هم أعظمُ الناسِ أملًا في اللهِ (عزَّ وجلَّ)، وأكثرُهُم تفاؤلًا واستبشارًا، وأبعدُهُم عن اليأسِ والتشاؤمِ، ولِمَ لا؟ واللهُ (عزَّ وجلَّ) يقولُ في الحديثِ القدسِي: (أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعهُ إِذَا ذَكَرَني)، فمَن كانَ مع اللهِ كانَ اللهُ معَهُ، والمؤمنُ الحقُّ إذا أصابَهُ كربٌ أو شدةٌ لم ينقطعْ أملُهُ في تفريجِ اللهِ تعالَى الكروب، وكشفِه سبحانَه الضرَّ والهموم، واثقًا في وعدِ اللهِ (عزَّ وجلَّ) أنَّ مع العسرِ يسرًا، وأنَّ مع الشدةِ فرجًا، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ: }فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا}، ولا يغلبُ عسرٌ يسرينِ، يسرًا قبلَهُ ويسرًا بعدَهُ.

فعلينَا أنْ لا نيأسَ، وألّا نُحبطَ، وألّا نكتئبَ، وألّا نفقدَ الأملَ والثقةَ في اللهِ (عزَّ وجلَّ)، فربُّ العزةِ (جلَّ وعلَا) قادرٌ، حيثُ يقولُ سبحانَهُ}: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ}، ويقولُ (عزَّ وجلَّ)}: مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا}.

والمتأملُ في سيرةِ نبيِّنَا ﷺ يدركُ أنَّهُ كان (صلواتُ ربِّي وسلامُهُ عليهِ) يبثُّ روحَ الأملِ والتفاؤلِ في قلوبِ أصحابِهِ (رضي اللهُ عنهم) بمستقبلٍ مُشرقٍ، وغدٍ باهرٍ واعدٍ، على الرغمِ مِمّا أصابَهُم مِن شدةٍ وأزماتٍ، فكانَ (عليهِ الصلاةُ والسلامُ) يحبُّ الفألَ، ويكرهُ التشاؤمَ، حيثُ يقولُ ﷺ: (ويُعْجِبُنِي الفَأْلُ: الكَلِمَةُ الحَسَنَةُ، الكلِمةُ الطَّيِّبةُ)، وكانَ ﷺ يقولُ: (بَشِّرُوا وَلا تُنفِّرُوا، ويَسِّرُوا وَلا تُعسِّرُوا)، ويقولُ (عليهِ الصلاةُ والسلامُ): (واللهِ ليتمَّنَّ هذا الأمر.. ولكنكُم تستعجلُون)، ويقولُ ﷺ: (واعلمْ أنَّ النصرَ مع الصبرِ، وأنَّ الفرجَ مع الكربِ، وأنَّ مع العسرِ يسرًا).

ولذلك فقد عدَّ العلماءُ الإحباطَ واليأسَ والتيئيسَ والقنوطَ مِن رحمةِ اللهِ (عزَّ وجلَّ) مِن الكبائرِ، حيثُ يقولُ الحقُّ (سبحانَهُ وتعالَى) على لسانِ سيدِنَا إبراهيمَ (عليهِ السلامُ): (وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلا الضَّالُّونَ)، ويقولُ سبحانَهُ في سورةِ سيدِنَا يوسف (عليه السلامٌ): (إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ}، فالحياةُ بلا أملٍ شاقةٌ، عابسةٌ، نسألُ اللهَ (عزَّ وجلَّ) طيبَ العيشِ، وسعةَ الصدرِ، وراحةَ البالِ.

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على خاتمِ الأنبياءِ والمرسلين، سيدِنَا مُحمدٍ ﷺ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين.

لا شكَّ أنَّ الأملَ الصادقَ هو المقرونُ بالعملِ والأخذِ بأسبابِ القوةِ والرفعةِ والتقدمِ والنماءِ، حيثُ يقولُ نبيُّنَا (ﷺ: (لو أنّكُم تتوكلُونَ على اللهِ حقَّ توكُّلِهِ؛ لرزقَكُم كما يرزقُ الطيرَ: تغدُوا خماصًا وتروحُ بطانًا)، وأنَّ الأملَ بِلَا عملٍ أملٌ أعرجٌ لا يقومُ على ساقين، إنَّمَا يقومُ على ساقٍ واحدةٍ، وقد كان سيدُنَا عمرُ بنُ الخطابِ (رضي اللهُ عنه) يقولُ: (لا يقعُدنَّ أحدُكُم عن طلبِ الرزقِ ويقولُ: اللهُمَّ ارزُقنِي، فقد علِمتُم أنَّ السماءَ لا تُمطِرُ ذهبًا ولا فضَّة)، على أنَّنَا نؤكدُ أنَّهُ لن يهابَنَا الناسُ ويحترمُوا دينَنَا ما لم نتفوقْ في أمورِ دنيانَا، فإنْ تفوقْنَا في أمورِ دنيانَا هابنَا الناسُ واحترمُوا دينَنَا، وهذا ما يتطلبُ منَّا إجادةَ العملِ وإتقانَهُ والتميزَ فيهِ، كلٌّ منَّا في مجالِهِ، حيثُ يقولُ نبيُّنَا ﷺ: (إِنّ  تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ)، فبالأملِ والعملِ وإتقانِهِ تُبنَي الأوطانُ وتتقدمُ وترتقِي.

 كمَا نؤكدُ على أهميةِ إتقانِ العملِ ومضاعفةِ الجهدِ بجميعِ جوانبِ حياتِنَا في هذه المرحلةِ الصعبةِ، فلكلٍّ منَّا دورهُ للنهوضِ بأوطانِنَا، مدركينَ أنَّ إتقانَ العملِ واجبٌ تحتمهُ تعاليمُنَا الشرعيةُ وروحُنَا الوطنيةُ، وأنَّ العملَ حياةٌ وعزٌّ وشرفٌ، وقد بيّنَ لنَا دينُنَا الحنيفُ شرفَ العملِ وأهميتَهُ، حيثُ يقولُ نبيُّنَا ﷺ: (إنْ قامتِ الساعةُ وفي يدِ أحدِكُم فسيلةً ، فإنْ استطاعَ أنْ لا تقومَ حتى يغرِسَهَا فليغرِسْهَا)، فالأمرُ بالغرسِ في هذا الوقتِ إنَّمَا هو زيادةُ تأكيدٍ على شرفِ الغرسِ والإحياءِ وعمارةِ الكونِ، فإذا أردتَ أنْ تخدمَ دينَكَ ووطنَكَ فأخلصْ عملَكَ وضاعفْ الجهدَ في كلِّ المجالاتِ.

اللهُمَّ احفظَ مصرَنَا وارفعْ رايتَهَا في العالمين.

 

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف: بصيغة صور كما يلي:

 

__________________________________

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

 

و للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

خطبة الجمعة القادمة : حق الله في المال ، بتاريخ 23 ذو القعدة 1445هـ ، الموافق 31 مايو 2024م

الحقوق المتعلقة بالمال ، خطبة الجمعة القادمة

خطبة الجمعة القادمة : الحقوق المتعلقة بالمال ، بتاريخ 23 ذو القعدة 1445هـ ، الموافق 31 …

خطبة الجمعة اليوم 24 مايو 2024م لوزارة الأوقاف - د. خالد بدير - الدكتور محمد حرز ، الدكتور محروس حفظي ، الشيخ خالد القط ، الدكتور عمر مصطفي ، word- pdf : ما علي الحاج قبل سفره ، بتاريخ 16 ذو القعدة 1445هـ ، الموافق 24 مايو 2024م

خطبة الجمعة اليوم : ما علي الحاج قبل سفره

خطبة الجمعة اليوم خطبة الجمعة اليوم 24 مايو 2024م لوزارة الأوقاف – د. خالد بدير …

سعر الذهب في الإمارات اليوم الجمعة 28 فبراير 2020 م

سعر الذهب اليوم الجمعة 24 مايو 2024 م

سعر الذهب اليوم الجمعة 24 مايو 2024 م في مصر ، جرام عيار 21 وجرام …

موضوعات خطب شهر يونيو 2024م  ننشر موضوعات خطب الجمعة لشهر يونيو 2024م: الجمعة الأولى : 7/ 6/ 2024م - أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة. • الجمعة الثانية : 14/ 6/ 2024م - حرمة الدماء والأموال والأعراض في ضوء خطبة حجة الوداع. • الجمعة الثالثة : 21/ 6/ 2024م - تكافل الأدوار في الهجرة النبوية والدروس المستفادة من ذلك. • الجمعة الرابعة : 28/ 6/ 2024م - الهجرة النبوية وأسس بناء الدولة والحفاظ عليها.

خطب شهر يونيو 2024م

موضوعات خطب شهر يونيو 2024م    ننشر موضوعات خطب الجمعة لشهر يونيو 2024م: الجمعة الأولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »