أخبار عاجلة
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : الحج رحلة إيمانية ، بتاريخ 20 ذو القعدة 1444 هـ ، الموافق 9 يونيو 2023م
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : الحج رحلة إيمانية

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف pdf و word : الحج رحلة إيمانية

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : الحج رحلة إيمانية ، بتاريخ 20 ذو القعدة 1444 هـ ، الموافق 9 يونيو 2023م.

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية بصيغة صور : الحج رحلة إيمانية

 

ننفرد حصريا بنشر خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف بصيغة word : الحج رحلة إيمانية بصيغة word 

 

و لتحميل خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية pdf : الحج رحلة إيمانية بصيغة pdf

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf : الحج رحلة إيمانية :

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

مسابقات الأوقاف

 

وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف 9 يونيو 2023م. 

وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بموضوع خطبة الجمعة القادمة نصًا أو مضمونًا على أقل تقدير , وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة.

مع ثقتنا في سعة أفقهم العلمي والفكري ، وفهمهم المستنير للدين ، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة .

     نسأل الله العلي القدير أن يجعل عودة صلاة الجمعة فاتحة خير ، وأن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد.

عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين ، وألا يكتب علينا ولا على أحد من خلقه غلق بيوته مرة أخرى.

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف كما يلي:

الحجُّ رحلةٌ إيمانيةٌ  

بتاريخ 20 ذو القعدة 1444هـ     9 يونيو 2023م

المـــوضــــــــــوع

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، القائلِ في كتابهِ الكريمِ: ﴿وأذِّنْ في النّاسِ بِالحَجِّ يَأْتُوكَ رِجالًا وعَلى كُلِّ ضامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ﴾، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنَّ سيدَنَا ونبيَّنَا مُحمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، اللهُمَّ صلّ وسلمْ وباركْ عليهِ، وعلى آلهِ وصحبهِ، ومَن تبعَهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ، وبعدُ:

فإنَّ الحجَّ هو الركنُ الخامسُ مِن أركانِ الإسلامِ، وهو مِن أحبِّ الأعمالِ إلى ربِّ العالمين، بهِ تُرفَعُ الدرجاتُ، وتُكفرُ الذنوبُ والسيئاتُ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا}، ويقولُ نبيُّنَا (صلّى اللهُ عليه وسلم) : (بُنِيَ الإسلامُ على خمسٍ شَهادةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحمَّدًا رسولُ اللَّهِ وإقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصَومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ لمنِ استطاعَ إليهِ سبيلًا)، ويقولُ (صلّى اللهُ عليه وسلم): (منْ حجَّ فَلَم يرْفُثْ، وَلَم يفْسُقْ، رجَعَ كَيَومِ ولَدتْهُ أُمُّهُ)، ويقولُ (عليه الصلاةُ والسلامُ): (أمَا علمتَ يا عمرُو أنَّ الإسلامَ يهدِمُ ما كانَ قَبلَهُ وأنَّ الهِجرةَ تهدِمُ ما كان قبلَهَا وأنَّ الحجَّ يهدِمُ ما كان قبلَه)، ويقولُ صلّى اللهُ عليه وسلم): العُمرةُ إلى العُمرةِ كفَّارةُ ما بَيْنَهما والحجُّ المبرورُ ليس له جزاءٌ إلَّا الجنَّةُ(.

 والحجُّ رحلةٌ إيمانيةٌ مباركةٌ، رائدُهَا الإخلاصُ للهِ ربِّ العالمين، بعيدًا عن الرياءِ والسمعةِ، فالحاجُّ يخرجُ مِن بيتهِ مهاجرًا إلى ربِّهِ، تاركًا أهلَهُ، متواضعًا لمولاه، متنقلًا بين المشاعرِ المقدسةِ بقلبٍ خاشعٍ، ولسانٍ ذاكرٍ، مقبلًا على ربِّهِ، يرجُو رحمتَهُ، ويخشَي عذابَهُ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانه : ﴿وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ﴾، لذلك فإنّ أولَ ما يهلُّ به الحاجُّ هو شعارُ التوحيدِ، قائلًا:  (لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الْحَمْدَ، وَالنِّعْمَةَ، لَكَ وَالْمُلْكَ، لاَ شَرِيكَ لَكَ).

ومِمّا لا شكَّ فيه أنّ الحجَّ هو ميدانُ ذكرِ اللهِ تعالى، فالذكرُ هو المقصودُ الأعظمُ للعباداتِ عمومًا، وللحجِّ خصوصًا، فمَا شُرعَ الطوافُ بالبيتِ العتيق، ولا السعيُ بين الصفَا والمروة، ولا رميُ الجمارِ إلّا لإقامةِ ذكرِ اللهِ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَه:ُ ﴿لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ﴾، ويقولُ سبحانَه: ُ ﴿لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ ۚ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ ۖ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ  (198) ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (199) فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا ۗ﴾، فيأنسُ الحاجِّ بالذكرِ، وتطمئنُ نفسُهُ به، يقولُ سبحانَه  ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾، ويتذكرُ الحجاجُ في حجهِم يومَ القيامةِ، حيث تجتمعُ الأعدادُ العظيمةُ في صعيدٍ واحدٍ، فيتذكرُ الناسُ زحامَ يومِ القيامةِ، يومَ يجمعُ اللهُ الأولينَ والآخرين ليومٍ عظيم، يومَ يقومُ الناسُ لربِّ العالمين.

***

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على خاتمِ الأنبياءِ والمرسلين، سيدِنَا مُحمدٍ (صلّى اللهُ عليه وسلم)، وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين.

لا شكَّ أنّ الحجَّ موسمٌ لتعزيزِ العلاقاتِ الاجتماعيةِ، ففي الحجِّ يتعارفُ الناسُ ويتآلفون ويتراحمون، فتتجلَّى الأخوةُ الإسلاميةُ في أبهَى صورِهَا، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَه:  ﴿إِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾، ويقولُ سبحانَه:  ﴿وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ﴾، ويقولُ نبيُّنَا (صلّى اللهُ عليه وسلم) : (لا فضلَ لعربيٍّ على عجميٍّ ، ولا لعجميٍّ على عربيٍّ، ولا لأبيضَ على أسودَ ، ولا لأسودَ على أبيضَ إلَّا بالتَّقوَى ، النَّاسُ من آدمُ ، وآدمُ من ترابٍ).

على أنّنَا نؤكدُ أنّه لا يتصورُ أنْ يكتملَ حجُّ إنسانٍ دونَ أنْ يتخلقَ بالفضائلِ، ويتجنبَ الرذائلَ، فالحجُّ سلوكٌ ومسئوليةٌ وخلقٌ حسنٌ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَه:  ُ ﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ﴾، ويقولُ نبيُّنَا (صلّى اللهُ عليه وسلم): (أنا زعيمٌ ببيتِ في رَبَضِ الجنةِ لمَن تَرَكَ المِراءَ وإن كان مُحِقًّا ، وببيتِ في وسطِ الجنةِ لمَن تركَ الكذبَ وإن كان مازحًا ، وببيتٍ في أعلى الجنةِ لمَن حَسُنَ خُلُقُه).

فالحاجُّ لا يجادلُ، ولا يمارِي، ولا يؤذِي أحدًا بقولٍ أو فعلٍ، بل عليه أنْ يكونَ معينًا للضعفاءِ، راعيًا لهم، حسنَ الصحبةِ والمروءةِ، لينَ الجانبِ مع كلِّ مَن معه، حريصًا على أداءِ الشعائرِ على الوجهِ الأكملِ، مكثرًا مِن ذكرِ اللهِ تعالى وسائرِ الطاعاتِ.

اللهم تقبلْ صالحَ أعمالِنَا، ووفقنَا لمَا تحبهُ وترضاهُ

اللهم احفظْ مصرَنَا، وارفعْ رايتَهَا في العالمين.

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف بصيغة صور كما يلي:

__________________________________

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

 

و للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

موضوعات خطب شهر يوليو 2024م ********************* • الجمعة الأولى 5 يوليو 2024م : حديث القرآن الكريم عن المهاجرين والأنصار. • الجمعة الثانية 12 يوليو 2024م : حق العمل وقتًا وأداءً ومخاطر الإخلال به. • الجمعة الثالثة 19 يوليو 2024م : قيمة الاحترام وأثره في حياتنا. • الجمعة الرابعة 26 يوليو 2024م : السنة النبوية المشرفة ومكانتها في التشريع.

خطب شهر يوليو 2024م

موضوعات خطب شهر يوليو 2024م    ننشر موضوعات خطب الجمعة لشهر يوليو 2024م: موضوعات خطب …

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان ، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان ، بتاريخ 22 ذو الحجة …

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 …

خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2024 م بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور محروس حفظي ، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو : قوة الأوطان ، للدكتور محروس حفظي

خطبة الجمعة القادمة خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2024 م بعنوان : قوة الأوطان ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »