ads
الأربعاء , 24 أكتوبر 2018
جانبي
جانبي
أخر الأخبار
ads
الرئيسية / مقالات وأراء / عشر ذي الحجة وما أدراك ماعشر ذي الحجة ؟!
عشر ذي الحجة وما أدراك ماعشر ذي الحجة ؟!

عشر ذي الحجة وما أدراك ماعشر ذي الحجة ؟!

980 عدد الزيارات

بالقيم نرتقى .. محمد غنيم أبويحيى

الله الحكيم الكريم الرب الرحيم
علم ضعفك فرغبك وحدد لك أياما معلومات قليلة في العدد عظيمة في الأثر

وهبها لك فاستح من رد هبته
لاتجعلها كبقية الأيام فما جعلها الله كبقية الأيام

اجعلها أياما مميزة في قلبك مميزة في حياتك

إن مجرد تعظيمها قربة إلى الله ولو قضيت الوقت الأكبر منها في حبس نفسك على تعظيمها لكان في ذلك خيرا كثيرا

كلنا مسافرون ومحطتنا الأخيرة عند رب العالمين ومثل هذه المواسم تختصر الكثير والكثير من وعورة الطريق فبادر وتلق هبات الله بشوق وترحيب وتعظيم فهي أهل للتعظيم كيف لا وقد أقسم بها العظيم بترك التعريف فقال عز من قائل : { والفجر} { وليال عشر } تعظيما لها وتنبيها منه لعباده على شرفها وفضلها
وأخبرنا رسوله الكريم أن العمل الصالح فيها أحب إليه من كل الأعمال
فقال صلى الله عليه وسلم :

“مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ”

وانظر إلى كلمة (أحب) :

كل أحد يتطلع لمعرفة مايحب محبوبه
أفلست تشتاق لمعرفة محاب الله ومبادرة لقياها
ها هو من تحب قد شرفك وأخبرك بما يحب
وكفى بهذا الإخبار (كرما) منه سبحانه
فهل ستعرض عن إكرامه بعد هذا ؟!

يامن تتشوف إلى اختصار الزمن الذي يسبق حياة قلبك :
لاتنظر لأعمال العشر على أنها تكاليف
بل انظر إليها كما نظر موسى عليه السلام حين سابق الزمن وقال :

{ وعجلت إليك ربي لترضى}

ماأطيب الدنيا لمن فاز فوزا عظيما
فجعل ( الرضا)هو علة أفعاله وغايتها

بل ما أطيب الدنيا والآخرة لذاك الموفق

فقد حاز سعادة الدارين

{لمثل هذا فليتنافس المتنافسون }
فلاتغفل عن احتساب كل عمل فيه حتى لو كان من قبيل المباحات
واحذر أشد الحذر من الغفلة عن تعظيمه
هو ضيف عزيز لن يعود إلا من قابل ؛فبالغ في إكرامه

العشر المباركات قد اجتمعت فيها أمهات العبادات كما قال الحافظ ابن حجر :
(والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيها وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج ولا يتأتى ذلك في غيرها)
فلا تبخل على نفسك بالعمل الصالح فيها وقدم الأهم فالأهم ولتكن عينك ورأس عنايتك بالفرائض فإن أحب مايتقرب به إلى الله ماافترضه على عباده

وإليك أهم ماتعتني به من الأعمال

الصلاة
اعتن بحضور وخشوع قلبك في الفرائض منها والنوافل محتسبا مضاعفة الأجر على تعظيمك لها في أيام العشر راجيا أن يكون هذا سببا لاستمرار تعظيمها في سائر الأيام

الحج لمن استطاع إليه سبيلا
روى البخاري ومسلم أيضا عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
“من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه”

وعنهما أيضا قوله صلى الله عليه وسلم :
” العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة”

الصيام
لاتبخل على نفسك بصيام هذه الأيام وآكدها صيام يوم عرفة لغير الحاج واحذر أن تحول وقت الصيام إلى نوم فتخسر الذكر، وتخسر احتساب كل ثانية في تعظيم الأيام التي عظمها الله

الإنفاق
انظر – وكرر النظر- في قوله تعالى :

{مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ } (11) الحديد

يستقرضك الكريم
فلا تبخل على نفسك بشرف إقراضه
ولاتنس أن الإنفاق لايقتصر على المال بل إن من أعظم مايريد الله منك هو
حسن الخلق :
تصدق على الناس بالكلمة الطيبة، وطلاقة الوجه خصوصا أهل بيتك وخاصتك وأرحامك
واصبر على أذاهم في هذه الأيام الفاضلة وابذل لهم من واسع خلقك

روى أبو داود وأحمد من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :
“إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم” صححه الألباني

ونحوه حديث عبد الله بن عمرو قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “إن المسلم المسدَّد ليدرك درجة الصوام القوام بآيات الله -عز وجل- كرم ضريبته وحسن خلقه” رواه أحمد وصححه الألباني
وضريبته : أي طبيعته وسجيته

أما الأضحية
فلا تسل عن عظيم فضلها بعد أن قرن الله تعالى بين النحر و الصلاة فقال عز وجل :
{ فصل لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) }الكوثر .

وبعد أن قال تعالى فيها :

{ لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} (28) الحج .

وفيها عبادة من أجل العبادات :
هي عبادة (الذكر) عموما بأنواعه ومراتبه وأعلى مراتبه
ماتحرك به القلب فتداعى له

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads

عن محمد الزهيري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .