صوت الدعاة
الأربعاء , 19 ديسمبر 2018
جانبي
جانبي
أخر الأخبار
الرئيسية / الأزهر / مبادرة جديدة للمشاركة الطلابية الإيجابية فى تطوير منظومة التعليم بالأزهر
مبادرة جديدة للمشاركة الطلابية الإيجابية فى تطوير منظومة التعليم  بالأزهر

مبادرة جديدة للمشاركة الطلابية الإيجابية فى تطوير منظومة التعليم بالأزهر

322 عدد الزيارات

كتب: محمد الزهيرى

فوجئ طلاب وطالبات جامعة الأزهر بمدينة نصر بالقاهرة بأن الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر ، يستقبلهم فى أول يوم دراسى على البوابات، ويمد يده إليهم بالسلام، ويمنحهم «نوت بوك ورقى» وأقلام مكتوب عليها: «جامعة الأزهر ترحب بكم»، فى لفتة أبوية ، يُبادر بها ليُرَّسخ دعائم الثقة مع الدارسين، ليستشعروا بأنهم بين أهاليهم وأخوتهم داخل الأسرة الجامعية؛ بما يفتح آفاقًا رحبة لحوار حضارى بلا قيود، يطرح خلاله الطلاب همومهم وطموحاتهم؛ ليُشَّكل منتدى فكريًا يُحاضر فيه الأساتذة الثقات ويُسهمون فى تبصير أبنائهم وبناتهم بما يواجه الدولة من تحديات فى أسمى معركة يخوضها الوطن ضد قوى الشر، فى مسيرة البناء والتعمير والتنمية، وتوطين عقولهم على كشف الأكاذيب الضالة والمضللة، إضافة إلى تذليل أى عقبات يتعرضون لها فى طريقهم نحو تحصيل العلوم والمعارف.

وأطلق “المحرصاوى” فى حواره مع بعض الطلاب والطالبات، مبادرة جديدة للمشاركة الطلابية الإيجابية فى تطوير منظومة التعليم الجامعى من خلال تلقى الأفكار والمقترحات.

ووجَّه رئيس الجامعة حديثه للطلاب قائلاً: «اعلموا.. أن مصر ستحيا شامخة، بقوة شبابها المخلصين الذين يأتى فى طليعتهم من ينتمون للأزهر: عقيدة، وشريعة، وأخلاقًا.. وقد أبهرت العالم بمنجزات تاريخية فى وقت قياسى، بحكمة قيادتها وتماسك شعبها وتناغم أداء مؤسساتها الوطنية، وعليكم، أبنائى وبناتى الأعزاء، تحدى التحدى ـ أى تحديات قد تواجهكم ـ والسعى الجاد نحو تحقيق الذات بالتفرغ لتحصيل العلوم والمعارف حتى تتفردوا بعبقريات فذة ـ كل فى مجال اختصاصه ـ كأجدادكم العظام الذين صنعوا حضارة لا نجد لها مثيلاً فى التاريخ.. تعالوا نُلَّبى نداء الوطن.. ونبنى بلدنا بالعلم.. ولكم منا كل الدعم والتشجيع.. ومكتبى مفتوح دائمًا فى خدمة طلاب العلم».

وأضاف: «احذروا الشائعات خاصة تلك التى تصدر ممن يرتعون فى الفضاء الإلكترونى، ويتخذون من وسائل التواصل مواقع للدمار الاجتماعى يبثون منها الأكاذيب فى محاولة بائسة لإثارة حالة من البلبة، فيما يُعرف بحرب الشائعات، ولتجعلوا الجهات الرسمية – كل فى نطاق اختصاصه – المصدر الوحيد الذى تستقون منه معلوماتكم، وتنطلق منها قناعاتكم ومواقفكم».

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads

عن محمد الزهيري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .