أخبار عاجلة
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف مسموعة وباللغات و pdf و word : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع ، بتاريخ 12 محرم 1443هـ - الموافق 20 أغسطس 2021م
خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف مسموعة وباللغات و pdf و word : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف مسموعة باللغات و pdf و word : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف مسموعة وباللغات و pdf و word : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع ، بتاريخ 12 محرم 1443هـ – الموافق 20 أغسطس 2021م.

لتحميل خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية صور : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع.

 

ننفرد حصريا بنشر خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع بصيغة word

 

و لتحميل خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية pdf : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع بصيغة pdf

________________________


وتؤكد الأوقاف علي الالتزام بـ خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف : جبر الخاطر وأثره على الفرد والمجتمع :

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

مسابقات الأوقاف

_____________________________-

1 – خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة الانجليزية لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

_________________________________________

2- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة الفرنسية لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

___________________________________

3- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة الروسية لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

___________________

4- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة الأسبانية لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

_______________________–

5- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة البرتغالية لتحميل الخطبة أضغط هنا

6- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة السواحيلية لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

_______________________________-

7- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة الهوسا لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

_____________

8- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة البشتوية لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

______________

9- خطبة الجمعة مترجمة إلى اللغة الألمانية لتحميل الخطبة أضغط هنا

 

ولقراءة خطبة الجمعة باللغة العربية كما يلي:

 

جمهورية مصر العربية                                            12 محرم 1443 هـ

    وزارة الأوقاف                                                        20 أغسطس 2021م

جبر الخواطر وأثره على الفرد والمجتمع

الصفحة الأولي من خطبة الجمعة القادمة من وزارة الأوقاف (1)

الحمد لله رب العالمين، القائل في كتابه الكريم: ﴿وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾، ويقول سبحانه: ﴿قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُها أَذىً وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ﴾، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك عليه، وعلى آله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

فقد جاء الإسلام برسالة جامعة للقيم الفاضلة والمثل العليا، ومن تلك القيم الفاضلة قيمة جبر الخاطر، فهي قيمة تنبئ عن شرف النفس، ورقة القلب، وقد أعلي الله (عز وجل) من شأن هذه القيمة النبيلة، فجعلها صفة من صفاته، تتعلق باسمه تعالي “الجبار”، حيث يقول سبحانه: ﴿هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ﴾، يجبر الفقر بالغني، والمرض بالصحة، والخوف والحزن بالطمأنينة، ومن دلالات الاسم كما ذكر القرطبي (رحمه الله): المبالغة في الجبر، فهو من جَبَر إذا أصلح الكسير وأغني الفقير، وكان من دعاء نبينا (صلي الله عليه وسلم): “اللهم اغفِر لي وارحَمني واهْدِني واجبُرني وارزُقني”.

كما تجلي الله (عز وجل) على عباده، فجبر خواطرهم، وطيب نفوسهم، فهذه أم سيدنا موسي (عليه السلام) حين تفطر قلبها على ولدها (عليه السلام) خوفــًا عليه، ورده الله (عز وجل) إليها؛ جبرًا لخاطرها، حيث يقول سبحانه: ﴿فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴾، ولما أُخرج نبينا (صلي الله عليه وسلم) من وطنه مكة جبر الله تعالي خاطره، وأوحى إليه في طريقه إلي المدينة قوله (عز وجل): ﴿إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ﴾، أي: إلي مكة مرة أخرى.

الصفحة الثانية من خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف (2)

ويتجلى خلق جبر الخاطر في حياة نبينا (صلي الله عليه وسلم) حينما عاد إلي زوجه السيدة خديجة (رضي الله عنها)، وقد ظن أن شرًا أحاط به، فقالت له تطييبـًا لنفسه وجبرًا لخاطره (صلي الله عليه وسلم): “كلا والله لا يُخْزِيكَ اللَّهُ أبَدًا؛ إنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وتَصْدُقُ الحَدِيثَ، وتَحْمِلُ الكَلَّ، وتَقْرِي الضَّيْفَ، وتُعِينُ علَى نَوَائِبِ الحَقِّ”، وحين لقي نبينا (صلي الله عليه وسلم) جابر بن عبد الله (رضي الله عنه) منكسرًا لاستشهاد أبيه عبد الله (رضي الله عنه) وتركه عيالاً ودينــًا جبر (صلي الله عليه وسلم) خاطر جابر (رضي الله عنه)، وقال له: “ أفلَا أبشِّرُكَ بما لقيَ اللَّهُ بِهِ أباكَ ؟ … ما كلَّمَ اللَّهُ أحدًا قطُّ إلَّا من وراءِ حجابِه وأحيى أباكَ فَكَلَّمَهُ كِفاحًا (أي: من غير حجاب)، فقالَ: يا عَبدي تَمنَّ عليَّ أُعْطِكَ قالَ: يا ربِّ تُحييني فأقتلَ فيكَ ثانيةً قالَ الرَّبُّ تبارك وتعالَى: إنَّهُ قد سبقَ منِّي أنَّهم إليها لَا يُرجَعون“.

ويضرب لنا نبينا (صلي الله عليه وسلم) أعظم الأمثلة في جبر الخواطر، حينما جاءه فقراء المهاجرين وقالوا له: يا رسول الله، “ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بالأُجُورِ، يُصَلُّونَ كما نُصَلِّي، وَيَصُومُونَ كما نَصُومُ، وَيَتَصَدَّقُونَ بفُضُولِ أَمْوَالِهِمْ، فقال لهم (صلي الله عليه وسلم)َ: أَوَ قدْ جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ ما تَصَّدَّقُونَ؟ إنَّ بكُلِّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةً، وَأَمْرٌ بالمَعروفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عن مُنْكَرٍ صَدَقَةٌ…”

والمتأمل في الشريعة الإسلامية بجد أنها جاءت بجبر خواطر الناس جميعـًا، لا سيما الضعفاء منهم، حيث يقول تعالي: ﴿فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ﴾، أي: طيب خاطرهما، وأحسن إليهما، ويقول نبينا (صلي الله عليه وسلم): “هل تُنصَرون وتُرزَقون إِلا بضعفائكم” ويقول (صلي الله عليه وسلم): “أنا وَكافلُ اليتيمِ في الجنَّةِ هكذا – وأشارَ بالسَّبَّابةَ والوسطى“، ويقول (صلي الله عليه وسلم): “السَّاعِي علَى الأرْمَلَةِ والمِسْكِينِ، كالْمُجاهِدِ في سَبيلِ اللَّهِ، أوِ القائِمِ اللَّيْلَ الصَّائِمِ النَّهارَ”.

الصفحة الثالثة من خطبة الجمعة القادمة من وزارة الأوقاف (3)

 وحين سئل (صلي الله عليه وسلم): أي الأعمال أفضل؟ قال: “أفضلُ الأعمالِ أن تُدْخِلَ على أخيكَ المؤمنِ سُروراً أو تقضيَ عنهُ دَيناً، أو تُطْعِمَهُ خُبزاً”، وقال (صلي الله عليه وسلم): “أَحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنفعُهم للناسِ، وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سرورٌ تُدخِلُه على مسلمٍ، تَكشِفُ عنه كُربةً، أو تقضِي عنه دَيْنًا، أو تَطرُدُ عنه جوعًا، ولأَنْ أمشيَ مع أخٍ في حاجةٍ؛ أَحَبُّ إليَّ من أن اعتكِفَ في هذا المسجدِ يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا“.

***

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد (صلي الله عليه وسلم)، وعلى وصحبه أجمعين.

لا شك أن جبر الخاطر قيمة أخلاقية تمتد لتشمل التكافل بين المجتمع كله، فالإسلام لا يعرف الأنانية أو السلبية، وإنما يعرف الإخاء الصادق، ومراعاة مشاعر الناس، وجبر خواطرهم، حيث يقول نبينا (صلي الله عليه وسلم): “مثلُ المؤمنين في تَوادِّهم، وتَرَاحُمِهِم، وتعاطُفِهِمْ. مثلُ الجسَدِ إذا اشتكَى منْهُ عضوٌ تدَاعَى لَهُ سائِرُ الجسَدِ بالسَّهَرِ والْحُمَّى” ويقول (صلي الله عليه وسلم): “مَنْ كَانَ مَعَهُ فَضْلُ ظَهرٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلى مَنْ لا ظَهْرَ لَهُ، وَمَن كانَ لَهُ فَضْلٌ مِن زَادٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَن لا زَادَ لَهُ“.

علي أننا نؤكد أن جبر الخاطر كما يكون بالفعل، فقد يكون بكلمة حسنة، أو بدعاء صادق، أو بنصيحة خالصة، أو بابتسامة طيبة، حيث يقول نبينا (صلي الله عليه وسلم): “لا تحْقِرَنَّ من المعرُوفِ شيْئًا، ولوْ أنْ تلْقَى أخاكَ بوجْهٍ طلْقٍ، أي: مبتسم مستبشر، كما نؤكد أن جبر الخاطر له تأثير عظيم في تأليف القلوب، ووحدة الصف، وترابط المجتمع.

اللهم ارزقنا فعل الخيرات وجبر الخواطر

 

الالتزام بـ خطبة الجمعة :

وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بموضوع خطبة الجمعة نصًا أو مضمونًا على أقل تقدير , وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة.

مع ثقتنا في سعة أفقهم العلمي والفكري ، وفهمهم المستنير للدين ، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة .

     نسأل الله العلي القدير أن يجعل عودة صلاة الجمعة فاتحة خير ، وأن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد.

عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين ، وألا يكتب علينا ولا على أحد من خلقه غلق بيوته مرة أخرى.

 

_____________________________________

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

 

و للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

و للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

من لهم حق دخول الاختبار التحريري في مسابقة الإدارة الإشرافية 2021م

يسرنا أن ننشر موعد وأسماء من لهم حق دخول الاختبار التحريري للسادة المتقدمين في مسابقة …

من لهم حق دخول الاختبار التحريري في مسابقة التفتيش بالإدارة المركزية للتفتيش والرقابة

من لهم حق دخول الاختبار التحريري في مسابقة التفتيش بالإدارة المركزية للتفتيش والرقابة والإدارة العامة …

خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م : المرافق العامة بين تعظيم النفع ومخاطر التعدي ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ: 23 ربيع الأول 1443هـ – 29 أكتوبر 2021م

خطبة الجمعة 29 أكتوبر 2021م “المرافقُ العامةُ بين تعظيم النفعِ ومخاطرِ التعديِ” ، للدكتور خالد بدير

خطبة الجمعة القادمة 29 أكتوبر 2021م : المرافقُ العامةُ بين تعظيم النفعِ ومخاطرِ التعديِ ، للدكتور …

الأوقاف تسير ثلاث قوافل لزيارة الوادي المقدس بجبل التجلي الأعظم بسانت كاترين

في إطار اهتمامها بالمواقع ذات المغزى الروحي والعبق التاريخي ، وفي سبيل إطلاع الأئمة والواعظات …

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.