أخبار عاجلة
خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م بعنوان : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، للشيخ خالد القط ، بتاريخ 1 ذو الحجة 1445هـ ، الموافق 7 يونيو 2024م
خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م بعنوان : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، للشيخ خالد القط

خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، للشيخ خالد القط

خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م بعنوان : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، للشيخ خالد القط ، بتاريخ 1 ذو الحجة 1445هـ ، الموافق 7 يونيو 2024م

 

لتحميل خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م بصيغة word بعنوان : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، للشيخ خالد القط

 

لتحميل خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م بصيغة pdf بعنوان : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، للشيخ خالد القط

ولقراءة خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م ، بعنوان : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة ، للشيخ خالد القط ، كما يلي:

أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة

“”””””””””””””””””””””””””””

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين. وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيى ويميت، وهو على كل شيء قدير، القائل في كتابه العزيز ((وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾ [الفجر: 1 – 2]؛ وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين حق قدره ومقداره العظيم.

أما بعد

أيها المسلمون، ها نحن أولاء نعيش نفحات العشر الأوائل من ذي الحجة، تلكم العشر المباركات حيث ينبغي أن نكثر فيهن من فعل الطاعات، ولم لا؟ وفيها تضاعف الحسنات، كما ينبغي البعد فيهن عن ارتكاب المعاصي والسيئات، وأن نعمل جاهدين على إرضاء رب الأرض والسموات، ولفضل هذه الأيام المباركة أيها المسلمون، أقسم بهن رب العالمين، فقال ((وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾ [الفجر: 1 – 2]، تلكم الأيام المباركة التي تعد بمثابة جبر وعوض من الله عز وجل لكل من حرم أن يكون هناك في الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج هذا العام، فإن كنا قد حرمنا المكان فقد عوضنا الله بالزمان، وهو تلكم الأيام المباركة، العشر الاوائل من ذي الحجة.

تابع / خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة

أيها المسلمون، ها هي أيام عشر ذي الحجة نزلت بساحتكم، وحلَّت بناديكم، والموفَّق فيها من اغتنمها بالصَّالحات والمسابقة إلى الخيرات، والمحروم من أضاعها بالغَفْلة عن القُربات وارتكاب الفواحش والمحرمات. فقد دلَّت الأحاديث على أنَّ كل عمل صالح يقع في هذه الأيام، فهو أحب إلى الله تعالى من نفسه إذا وقع في غيرها، وإذا كان أحب إلى الله، فهو أفضل عنده، وإن العامل في هذه العشر أفضل من المجاهد الذي رجع بنفسه وماله؛ كما ثبت ذلك في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((ما مِن أيّامٍ العملُ الصّالحُ أحبُّ إلى اللَّهِ من هذِهِ الأيّامِ يعني أيّامَ العشرِ قالوا: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ قالَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ إلّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ، ثمَّ لم يرجِعْ مِن ذلِكَ بشيءٍ)) .

فيا لها من فرصة عظيمة، بل إن شئت فقل هدية لأمة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في هذه الأيام المباركة، حتى من ضيع و فاته العمل في أيام وليالي شهر رمضان المبارك دونك هذه الأيام، هي أفضل أيام الدُّنيا على الإطلاق، وفضلها ربما يزيد على فضل العمل في أيام شهر رمضان المبارك؛ كما روى بسند حسن عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال: ((أفضلُ أيامِ الدنيا أيامَ العشرِ يعني عشرَ ذِي الحجةِ قيلَ ولا مِثْلِهِنَّ فِي سبيلِ اللهِ قال ولا مِثْلِهِنَّ في سبيلِ اللهِ إلّا مَنْ عَفَّرَ وجهَه في الترابِ وذِكْرِ يومِ عرفَةَ فقال يومُ مُباهاةٍ))  .

أيها المسلمون، إنَّ من فضائل هذه الأيام أنَّ العبادات تجتمع فيها، ولا تَجتمع في غيرها، فهي أيَّام الكمال، ففيها الصلوات كما في غيرها، وفيها الصَّدقة، وفيها الصوم لمن أراد القضاء والتطوُّع، وفيها الحج إلى بيت الله، ولا يكون في غيرها، وفيها الذِّكر والتلبية والدُّعاء، واجتماع هذه العبادات فيها شرفٌ لها لا يضاهيها غيرها، ولا يُساويها سواها؛ قال ابن حجر – رحمه الله -: “والذي يظهر أنَّ السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمَّهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره.

أيها المسلمون، وما أكثر أبواب الخيرات والطاعات في هذه الأيام المباركة، خاصةً أن يبادر المسلم بالتوبة الصادقة لله سبحانه وتعالى، قال تعالى ((وَتُوبُوۤا۟ إِلَى ٱللَّهِ جَمِیعًا أَیُّهَ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ لَعَلَّكُمۡ تُفۡلِحُونَ﴾ [النور ٣١).

وقال تعالى  أيضاً (( یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ تُوبُوۤا۟ إِلَى ٱللَّهِ تَوۡبَةࣰ نَّصُوحًا عَسَىٰ رَبُّكُمۡ أَن یُكَفِّرَ عَنكُمۡ سَیِّـَٔاتِكُمۡ وَیُدۡخِلَكُمۡ جَنَّـٰتࣲ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُ یَوۡمَ لَا یُخۡزِی ٱللَّهُ ٱلنَّبِیَّ وَٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مَعَهُۥۖ نُورُهُمۡ یَسۡعَىٰ بَیۡنَ أَیۡدِیهِمۡ وَبِأَیۡمَـٰنِهِمۡ یَقُولُونَ رَبَّنَاۤ أَتۡمِمۡ لَنَا نُورَنَا وَٱغۡفِرۡ لَنَاۤۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیرࣱ﴾ [التحريم 8 ] كما أخرج  الشيخان من حديث الأعز المزنى أبى مالك أنه قال صلى الله عليه وسلم ((يا أَيُّها النّاسُ تُوبُوا إلى اللهِ، فإنِّي أَتُوبُ في اليَومِ إلَيْهِ مِئَةَ مَرَّةٍ)).

أيها المسلمون كما ينبغي الإكثار في هذه الأيام المباركة من ذكر الله قال تعالى (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ) سورة الحج (28) يقول ابن كثير عن ابن عباس: الأيام المعلومات: أيام العشر، وعلقه البخاري عنه بصيغة الجزم به. ويروى مثله عن أبي موسى الأشعري، ومجاهد، وعطاء، وسعيد بن جبير، والحسن، وقتادة، والضحاك، وعطاء الخراساني، وإبراهيم النخعي. وهو مذهب الشافعي، والمشهور عن أحمد بن حنبل.

تابع / خطبة الجمعة القادمة 7 يونيو 2024م : أفضل أعمال العشر الأول من ذي الحجة

والنصوص عن فضل الذكر في القرآن الكريم والسنة هي أكثر من أن تحصى، يقول تعالى ((فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ)) سورة البقرة (152) وأخرج الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه فيما يرويه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رب العزة سبحانه وتعالى ((يقولُ اللَّهُ تَعالى: أنا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بي، وأنا معهُ إذا ذَكَرَنِي، فإنْ ذَكَرَنِي في نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ في نَفْسِي، وإنْ ذَكَرَنِي في مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ في مَلَإٍ خَيْرٍ منهمْ، وإنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ بشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إلَيْهِ ذِراعًا، وإنْ تَقَرَّبَ إلَيَّ ذِراعًا تَقَرَّبْتُ إلَيْهِ باعًا، وإنْ أتانِي يَمْشِي أتَيْتُهُ هَرْوَلَةً)).

أيها المسلمون، كذلك ينبغي الإكثار من النوافل في هذه الأيام المباركة سواء صدقات أو صيام أو صلوات، ويا حبذا قيام الليل والتعرض لنفحات وبركات الثلث الاخير من الليل وفى الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال صلى الله عليه وسلم ((يَتَنَزَّلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا، حِينَ يَبْقى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ، يقولُ: مَن يَدْعُونِي فأسْتَجِيبَ له، مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له)).

أما عن الصيام، فقد أخرج الشيخان من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال، قال صلى الله عليه وسلم ((مَن صامَ يَوْمًا في سَبيلِ اللهِ، باعَدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا)).

الخطبة الثانية

أيها المسلمون فإن كان لهذه الأيام العشر المباركة أجر وفضل كبير، فإن يوم عرفه وهو اليوم التاسع من ذي الحجة يمتاز عن غيره من الأيام الأخرى، ففي صحيح مسلم، يقول النبي صلى الله عليه وسلم ((مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمِ الْمَلَائِكَةَ، فَيَقُولُ: مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ)) ويروى عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله ((ما رُئِي الشَّيطانُ في يومٍ أصغرَ ولا أدحَرَ ولا أحقرَ ولا أغيْظَ منه يومَ عرفةَ)). وعند الطبراني وغيره بسند صحيح عن أبى سعيد الخدري رضي الله عنه، قال صلى الله عليه وسلم ((صومُ يومِ عرَفةَ كفّارةُ السنةِ الماضِيَةِ والسنةِ الْمُستقبَلةِ)).

كما لا يفوتنا أبدا في هذه الأيام المباركة أن نكثر من فعل كل الخيرات والبعد عن كل المعاصي والآثام حتى نحظى برحمة الله سبحانه وتعالى.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال

_____________________________________

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة القادمة

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة

 

تابعنا علي الفيس بوك

 

الخطبة المسموعة علي اليوتيوب

 

للإطلاع علي قسم خطبة الجمعة باللغات

 

للإطلاع ومتابعة قسم خطبة الأسبوع و خطبة الجمعة القادمة

 

للمزيد عن أخبار الأوقاف

 

للمزيد عن أسئلة امتحانات وزارة الأوقاف

 

للمزيد عن مسابقات الأوقاف

عن كتب: د.أحمد رمضان

الدكتور أحمد رمضان حاصل علي الماجستير من جامعة الأزهر بتقدير ممتاز سنة 2005م ، وحاصل علي الدكتوراه بتقدير مع مرتبة الشرف الأولي من جامعة الأزهر الشريف سنة 2017م. مؤسس جريدة صوت الدعاة ورئيس التحرير وكاتب الأخبار والمقالات المهمة بالجريدة، ويعمل بالجريدة منذ 2013 إلي اليوم. حاصل علي دورة التميز الصحفي، وقام بتدريب عدد من الصحفيين بالجريدة. للتواصل مع رئيس التحرير على الإيميل التالي: [email protected] رئيس التحريـر: د. أحمد رمضان (Editor-in-Chief: Dr. Ahmed Ramadan) للمزيد عن الدكتور أحمد رمضان رئيس التحرير أضغط في القائمة علي رئيس التحرير

شاهد أيضاً

موضوعات خطب شهر يوليو 2024م ********************* • الجمعة الأولى 5 يوليو 2024م : حديث القرآن الكريم عن المهاجرين والأنصار. • الجمعة الثانية 12 يوليو 2024م : حق العمل وقتًا وأداءً ومخاطر الإخلال به. • الجمعة الثالثة 19 يوليو 2024م : قيمة الاحترام وأثره في حياتنا. • الجمعة الرابعة 26 يوليو 2024م : السنة النبوية المشرفة ومكانتها في التشريع.

خطب شهر يوليو 2024م

موضوعات خطب شهر يوليو 2024م    ننشر موضوعات خطب الجمعة لشهر يوليو 2024م: موضوعات خطب …

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان ، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان

خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف pdf و word : قوة الأوطان ، بتاريخ 22 ذو الحجة …

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير

خطبة الجمعة بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور خالد بدير، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445 …

خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2024 م بعنوان : قوة الأوطان ، للدكتور محروس حفظي ، بتاريخ 22 ذو الحجة 1445هـ ، الموافق 28 يونيو 2024م

خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو : قوة الأوطان ، للدكتور محروس حفظي

خطبة الجمعة القادمة خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2024 م بعنوان : قوة الأوطان ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »